8/24/2017
20453
جعجع يُطلق من زحلة رسائل سياسية وانتخابية: نختلف «ديموقراطياً» مع «التيار» وعلاقتنا مع «المردة» طبيعية

في زيارة لافتة بتوقيتها وابعادها، حطّ رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع في عروس البقاع زحلة مطلقاً رسائل سياسية وانتخابية في مختلف الاتّجاهات غامزاً من قناة الحلفاء قبل الخصوم.


ففي الشأن الانتخابي، لفت الى «ان في القانون الجديد لا لزوم للتحالفات، فـ»التيار الوطني الحرّ» و»القوات» متفاهمان، لكن بحسب النظام الإنتخابي قد تكون مصلحتهما ان يكون كل واحد منهما في لائحة».



أما في السياسة، وتحديداً في شأن الزيارات التي يعتزم عدد من الوزراء القيام بها الى سوريا والتي اعلن خلال مؤتمرين صحافيين في اقل من 24 ساعة رفضه لها، اوضح « اننا ننتظر من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان يقول لا للزيارات، ووزراء «التيار» ليسوا لا مع ولا ضد بل هم على الحياد».



 



مؤتمر صحافي



عقد جعجع مؤتمراً صحافياً في مقر إقامته في فندق القادري في زحلة حيث شدد على «وجوب الذهاب إلى تغيير اساسي وجوهري في الحياة السياسية، وهذا الأمر لا يتم إلا عبر تصويت المواطن او الناخب اللبناني بخلاف كل دول المنطقة، من هنا تأتي اهمية الإنتخابات المقبلة، وبالتالي لا يمكن الإستمرار في الواقع الحالي كما هو عليه لا على المستوى السيادي ولا على مستوى الملفات الأخرى».



وأوضح «اننا و»التيار الوطني الحر» متفاهمون، لأن الاهداف واحدة والتطلعات واحدة رغم الإختلاف مع بعض الأشخاص»، مؤكداً «ان «التيار الوطني الحر» سيكون ممثلاً في العشاء السنوي لـ «لقوات» في زحلة».



وقال «نختلف في بعض المواضيع الاقتصادية مع «التيار الوطني الحر»، لكن الخلاف ديموقراطي، ونحن نعرف موقفهم وهم يعرفون موقفنا، لكننا حتى الآن لم نستطع التوصل إلى قواسم مشتركة».



وأشار الى «ان في الامور الاستراتيجية، يسعى رئيس الجمهورية دائماً إلى البقاء في الوسط، وفي موضوع زيارة الوزراء إلى سوريا ننتظر منه ان يقول لا، ووزراء «التيار» ليسوا لا مع ولا ضد بل هم على الحياد».



وشدد رئيس «القوات» على «ان ليس هناك مشكلة بين الشعب اللبناني والشعب السوري والحياة يجب ان تستمر، والسيارات والشاحنات لاتزال تذهب إلى سوريا وتأتي إلى لبنان، إنما الذهاب إلى هناك من اجل الإجتماع بمجموعة لم يعد لديها اي شرعية امر مختلف، فاتفاق الكهرباء ليس جديداً بل قديم ومتعلق بمبدأ تسيير اي مرفق عام، إذ ان استمرارية المرفق العام شيء والذهاب إلى إعطاء شرعية لمجموعة لم تعد تمتلكها شيء آخر».



ورداً على سؤال حول الانتخابات المقبلة، اجاب جعجع «ان الناس ينتظرون ويراقبون كل شخص ماذا يفعل وعليهم ان يختاروا، ومن يُدير الدولة اليوم هو من صوّت له المواطنون، انطلاقاً من هنا على المواطن مسؤولية الإختيار»، لافتاً الى «ان في النظام الإنتخابي الجديد لا لزوم للتحالفات، فالتيار والقوات متفاهمان، لكن بحسب النظام الإنتخابي قد تكون مصلحتهما ان يكون كل واحد منهما في لائحة».



واعلن جعجع «ان القوات تؤيّد توسيع صلاحيات «اليونيفيل» لتشمل الحدود الشرقية والشمالية، ولا ارى ان هناك اي مشكلة في الموضوع بل على العكس هناك مصلحة لبنانية».



وإذ اكد «ان في نهاية المطاف ستقوم دولة في لبنان وسيكون هناك قرار واحد وسلاح واحد وهذه المشكلة يجب ان نصل إلى حل لها ولا يمكن الإستمرار بالوضع الحالي كما هو عليه»، ذكّر «بانه منذ لحظة تشكيل الحكومة قلنا اننا مختلفون حول السلاح والقتال والإستراتيجية الكبرى واتفقنا على تركها جانباً والانصراف الى الإهتمام بقضايا المواطنين، لكن في كل حين يخرج ملف وصولاً إلى طرح زيارة وزراء لسوريا في شكل رسمي، ونحن نرى ان هذا الأمر لا يمكن ان يتم من دون موافقة الحكومة، والرئيس سعد الحريري عندما طُرح الموضوع في جلسة مجلس الوزراء طلب شطب كل النقاش من المحضر».



ورداً على سؤال حول ما جاء على لسان نائب الامين العام لـ»حزب الله» الشيخ نعيم قاسم عن ثلاثية «جيش وشعب ومقاومة»، جدد جعجع التأكيد ان «الثلاثية الذهبية بالنسبة لنا هي الجيش والدولة والشعب».



وإذ اعتبر «ان زيارة زحلة بحد ذاتها مشروع»، نفى «ان يكون مدعواً للمشاركة في اللقاء الحواري في بعبدا الاثنين المقبل باعتبار انه يقتصر على المختصين في الوضع اقتصادي».



وعن العلاقة مع «تيار المردة»، قال جعجع «ان الوضع يصبح طبيعياً اكثر فأكثر معهم وهناك زيارات متبادلة تحصل بغض النظر عن المواقع السياسية، وبنظري يجب ان يتحدث الجميع مع بعضهم البعض في لبنان».



 



الوصول



وكان جعجع وصل صباحاً الى فندق القادري في زحلة حيث بدأ زيارته بلقاء فاعلياتها السياسية والدينية والحزبية وقادة الاجهزة الامنية.



واستقبل اساقفتها على التوالي: راعي ابرشية زحلة المارونية المطران جوزف معوض، رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش، راعي ابرشية زحلة وبعلبك وتوابعهما للروم الأرثوذكس المطران انطونيوس الصوري وراعي ابرشية زحلة والبقاع للسريان الارثوذكس المطران بولس سفر.



كذلك، التقى جعجع على التوالي: عضو كتلة «الكتائب» النائب ايلي ماروني، عضو كتلة «المستقبل» النائب عاصم عراجي، عضوي كتلة «القوات» و»نواب زحلة» النائب انطوان بو خاطر وشانت جنجنيان، الوزيرين السابقين غابي ليون وسليم وردة، النائب السابق سليم عون، قائد منطقة البقاع في قوى الأمن الداخلي العقيد ربيع مجاعص، رئيس مجلس ادارة شركة كهرباء زحلة اسعد نكد، رجل الأعمال نيكولا السروجي، في حضور الأمين المساعد لشؤون المناطق جوزف ابو جودة ومنسق «القوات» في زحلة ميشال تنوري.



وعرض جعجع بحسب بيان مكتبه الاعلامي مع ضيوفه الأوضاع السياسية العامة، بالإضافة الى شؤون اقتصادية وإنمائية وامنية.

حقوق لنشر والطبع 2017© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة