11/18/2017
20523
الهيئات الاقتصادية تعلن تضامنها مـع سلام وترفض الأسلوب المتدني في التخاطب والاتهامات

زار وفد من الهيئات الاقتصادية برئاسة رئيس اتحاد الغرف اللبنانية محمد شقير الرئيس تمام سلام في دارته في المصيطبة، مبدياً تضامنه مع الرئيس سلام «تجاه ما يتعرّض له من حملة افتراءات وتجنّيات طاولت هذا الرجل الوطني الكبير».


وأعلنت الهيئات في بيان، رفضها «لهذا الأسلوب المتدني في التخاطب والاتهامات السياسية التي تطاول رجالاً كباراً في البلد، خصوصا الرئيس سلام المشهود له بوطنيته وأخلاقه الحميدة وتسامحه وانفتاحه وتضحياته».



وأضافت: إن الفترة التي ترأس فيها الرئيس سلام الحكومة، كانت من أدق الفترات التي مرّ فيها لبنان وأصعبها، داخلياً وإقليمياً، ورغم كل ما أحاط بالعمل الحكومي من صعوبات هائلة وتجاذبات وحملات وحملات مضادة واتهامات، والجميع يعرفها، إلا أن الرئيس سلام أبى أن يدير ظهره للبلد ويمشي، إنما اختار بكل إرادة وتصميم أن يصبر ويكافح، وقد تحمّل ما لا يستطيع أحد أن يتحمّله في سبيل تقطيع المرحلة الأشد خطورة على لبنان وكيانه ومستقبله.



وتابعت: انطلاقاً من هذه الحقائق كان من المفترض أن يكرَّم هذا الرجل الوطني، لأنه لم يُخلِ الساحة هرباً من المسؤوليات والتحديات ويترك البلد ينهار على رؤوس الجميع. وما يحصل اليوم تجاه الرئيس سلام عار وبعيد كل البعد من حضارتنا وثقافتنا وأخلاقنا، وتضامننا اليوم معه هو تضامن مع ذاتنا وبلدنا وقيَمنا، وهي وقفة ضمير مطلوبة في كل لحظة لإعلاء كلمة الحق التي من دونها لن يبقى بلد. واستقبل الرئيس سلام الامين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء الركن محمد خير.

حقوق لنشر والطبع 2017© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة