9/23/2017
20476
هوامش - بقلم ميرفت السيوفي- جدوى حوار ثنائي مع «حزب الله»

لا يحتاج الرئيس سعد الحريري إلى شهادة نائب أمين عام حزب الله نعيم قاسم عن عقلانيّته لحماية الاستقرار في لبنان، هذه سياسة مارسها سعد الحريري بإخلاص منذ أجبره قدر اغتيال والده الرئيس رفيق الحريري بالانخراط في العمل السياسي بكلّ «وساخته» في لبنان، وهذا الحرص على عدم هزّ الاستقرار في لبنان دفع الرئيس سعد الحريري من رصيده السياسي وجماهيريته الكثير، ففي منعطفات كبرى من المأزق اللبناني وقوف الحريري بعقلانيته هذه في مواجهة شعبوية شارعه السياسي وضدّ مشاعره، والسياسة عقلانية لا شعبوية ولا عاطفية...


بعد ما قاله قاسم بأنّه «لا مانع من الحوار الثنائي معه (الحريري)»، المهمّ هنا طرح السؤال ـ وبعيداً عن تعليقات نواب تيار المستقبل ـ ما هي جدوى الحوار مع حزب الله في الأساس والشكل والمضمون، وماذا يعني «الحوار الثنائي» خصوصاً بعد جولات حوار طويلة لتنفيس الاحتقان المذهبي بين الشارعين في لبنان، هل من جدوى لهكذا حوار؟ طبعاً ـ كما العادة ـ الترحيب «بالحوار» كواحد من الحلول وهذا كلام عاقل، ولكن الحوار مع حزب الله تحديداً حاله كحال المثل القائل «مين جرّب المجرّب كان عقلو مخرّب»، فكيف بالحال لمن جرّب الحوار مع هذا الحزب عشرات المرّات وفي كلّ المرّات انقلب الحزب على كلّ النتائج التي توصّلت إليها كل طاولات الحوار معه منذ آذار العام 2006، السير بحوار ثنائي مع الحزب هو ضربٌ من الحمق السياسي وفي هذه المرحلة بالذات!

لا يتذكّر حزب الله الحوار إلا وهو محتاج للاختباء تحت عباءة اللبنانيين وفي عبّهم، ليدفعوا معه ونيابة عنه أثماناً باهظة لم يعد في طاقة اللبنانيين ولا شارع تيار المستقبل أن يتحمّلوا تبعاته، وأي صورة تجمع بين سعد الحريري وحسن نصرالله هي حاجة ماسّة للحزب لضرورات العقوبات الدولية القادمة لا محالة، هي صورة قد لا تحقّق مبتغى حزب الله ولكنّها ستضرّ كثيراً بصورة سعد الحريري رئيس الحكومة، أو هي استدراج ما للرجل إلى فخّ التطبيع مع نظام بشّار القاتل، خصوصاً أنّ حزب الله يختبىء منذ العام 2005 في الحكومات اللبنانيّة المتعاقبة إلى حين تنفيذ أجندته الإيرانيّة!

إذا كان الرئيس سعد الحريري قدّم تنازلات كثيرة ودفع ثمنها لمصلحة لبنان من رصيد شعبيّته، فما الذي يملك أن يقدّمه بعد أكثر من سياسة ربط النزاع المليئة بالثقوب مع حزب لا يرتدع ولا يكترث للبنان وجلّ همّه تنفيذ أوامر الوليّ الفقيه! ما الذي باستطاعة سعد الحريري تقديمه بعدما بلغ الذروة في تخطّيه وتجاوزه عن الكثير وآخر ما قدّمه هو السير بالجنرال ميشال عون مرشح حزب الله رئيساً للجمهوريّة؟

ماذا تعني كلمة «حوار ثنائي» خصوصاً وأنّ الكلمة فضفاضة جداً على من لا يلتزم بوعود ولا عهود ولا اتفاق.. حوار ثنائي مع رئيس الحكومة، على طريقة ازدواجيّة رئيس مجلس النواب ورئيس حركة أمل، «مش ظابطة» هذه الـ»لا مانع من حوار ثنائي»، شبعنا من هذا «اللعي» باستخدام كلمة «حوار» لغايات شيطانيّة إيرانيّة، من لديه أدنى شك ما عليه إلا أن يراجع مقولة أمين المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران، علي شمخاني، بأنّ «الحكومة والجيش في لبنان مدينون اليوم للتضحيات التي قدّمها حزب الله»، تضحيات في ميزان إيران وأوامر علي الخامنئي، ما هذا الاحتقار للجيش اللبناني الذي عليه أن يشكر حزب الله، مع ملاحظة أن احتقار الدولة تحصيل حاصل بالنسبة لإيران وحزبها!

في الحديث الشريف الثابت في الصحيحين [البخاري ومسلم] ومن بعض طرقه: «لا يلدغ المؤمن من جحر واحد مرتين»، فكيف إذا كان ملدوغاً من هذا الجحر «عشر تنعشر مرّة»؟!

m _ syoufi@hotmail.com

 

 
حقوق لنشر والطبع 2017© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة