11/18/2017
20523
واشنطن: نريد التفتيش لأن إيران لم تلتزم بروح الاتفاق

أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت، أن إيران لم تلتزم بروح الاتفاق النووي ولذلك ما تزال واشنطن تصر على قضية التفتيش من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.


وكشفت نويرت خلال مؤتمر صحافي الثلاثاء، أن الاتفاق النووي مع إيران، ما زال قيد المراجعة من قبل إدارة الرئيس دونالد ترامب.



وأضافت: نحن مازلنا نراقب استمرار عمليات التفتيش من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية من أجل اختبار صدقية إيران حيال الالتزام بتعهداتها».



وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية «من وجهة نظر الولايات المتحدة، لم تلتزم طهران بروح الاتفاق، لأنه ينص على إحلال السلام والاستقرار الإقليمي والعالمي وإيران لم تلتزم بهذه الأمور».



كما شددت نويرت على أن «الإدارة الأميركية ملتزمة بشكل كامل بمنع حصول إيران على سلاح نووي وإن قضية مراجعة الاتفاق تأتي في هذا الاطار».



وتأتي هذه التصريحات في وقت تتجه إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب نحو استراتيجية صارمة للرد على انتهاكات إيران للاتفاق النووي ولمواجهة ميليشياتها في العراق وسوريا واليمن.



وبحسب المشروع الذي أعده كل من وزير الدفاع جيم ماتيس ووزير الخارجية ريكس تيلرسون ومستشار الأمن القومي اتش.آر مكماستر، ومسؤولون كبار آخرون وتم تقديمه لترامب خلال اجتماع لمجلس الأمن القومي يوم الجمعة الماضي، فإن الحكومة تدعم قضية مراجعة الاتفاق مع إيران.



وأفادت مصادر أميركية أن أغلب مستشاري ترامب للأمن القومي يؤيدون البقاء في الاتفاق، غير أنهم متفقون على أن ترامب يحب أن يكون أكثر تشدداً بما يتعلق بالتزام إيران بتعهداتها وهو الموقف الذي صرحت به نيكي هيلي، سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، عدة مرات.



في المقابل  اكد قائد الجيش الايراني  احمد رضا بوردستان  ان بلاده لن تسمح لاحد بتفتيش منشآتها العسكرية فيما اعلن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف  انه لا يمكن الاطلاع على اسرار بلادنا.

حقوق لنشر والطبع 2017© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة