11/18/2017
20523
دمشق: مقتل 22 مدنيا بغارات للتحالف على الرقة

نبه مجلس محافظة دير الزور السورية من الانتشار الإيراني وتأثيراته السلبية على المنطقة وسكانها العرب، وفق بيان صدر عن المجلس.


وحذر المجلس من السماح للميليشيات الإيرانية بالسيطرة على المحافظة، وقال إنه إذا كان النظام وإيران يتذرعان بمحاربة تنظيم داعش، فإن أبناء المحافظة قاوموا داعش وما زالوا يقاتلونه.



واعتبر أن مشاركة قوات من خارج المحافظة في معركة تحريرها من داعش ستدخل المنطقة في صراعات سياسية وعرقية.



وأوضح في بيانه أن غالبية سكان محافظة دير الزور هم من العرب السنة، مشيرا إلى أن سيطرة الميليشيات الإيرانية على مناطق من المحافظة سيؤدي إلى خلق حالة عدم استقرار طويل الأمد.



وأعلن المجلس أن نجاح إيران في السيطرة على دير الزور سيمكن الميليشيات الموالية لها من السيطرة على ممر استراتيجي يربط طهران ببيروت.



واتهمت دمشق التحالف الدولي ضد «داعش» بتنفيذ عملية جديدة، امس استهدفت مدنيين سوريين وأسفرت عن مقتل 22 مواطنا جراء قصفه لمدينة الرقة وريف دير الزور الشمالي.



ونقلت وكالة «سانا» السورية الرسمية عن مصادر أهلية وإعلامية قولها إن «طائرات التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة من خارج مجلس الأمن، قصفت أحد منازل المواطنين في حارة البدو بمدينة الرقة ما تسبب باستشهاد 11 مدنيا معظمهم نساء وأطفال».



وأضافت الوكالة أن 11 شخصا آخرين، كلهم من عائلة واحدة، قتلوا في ريف دير الزور الشمالي جراء غارات نفذها طيران التحالف الدولي على قرية الشهابات، كما وقع دمار كبير في عدد من المنازل والبنى التحتية، وفقا للمصادر الأهلية.



وأشارت «سانا» إلى أن عدوان التحالف الدولي  يأتي «بعد أيام على قصفه مدرسة في حي النهضة ومنطقة دوار النعيم بمدينة الرقة وتسبب باستشهاد 25 مدنيا ووقوع أضرار مادية كبيرة بالمدرسة والمنازل».



وطالبت وزارة الخارجية والمغتربين أكثر من مرة مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة بالعمل على حل التحالف الدولي فورا و»وضع حد لعدوانه ومجازره بحق المدنيين» في سوريا.

حقوق لنشر والطبع 2017© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة