9/23/2017
20476
خلف الكواليس

رحبت قيادات حزبية من فريق ما كان يسمى بــ 14 اذار، بالانفتاح الايجابي للرئيس سعد الحريري على كل القضايا والملفات المطروحة للحوار، آملة أن يأخذ المعنيون المبادرة في ذلك، وخصوصا الرئيس نبيه بري.


 استغربت قيادات سياسية وامنية الكلام الذي يشاع في العديد من المواقع عن ان بلدة عرسال لا تزال مستهدفة، وقد تخلصت من العديد من القيود التي كبلتها لفترة من الزمن واعيدت الحياة اليها والى مشاريعها..

 لفتت جهات سياسية الى انه وبالتوازي مع الدعوات لاستئناف الحوار بين «المستقبل» و «حزب الله» فان المطلوب هو حوار مسيحي - مسيحي بين احزاب «الكتائب» و «القوات» و «التيار الحر» و «الاحرار» حيث الخلافات والتباينات بين هؤلاء باتت اكثر كثيرا مما كان يتوقع عديدون...
حقوق لنشر والطبع 2017© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة