6/20/2018
20688
وديع الخازن لتشكيل حكومة وحدة وطنية تتخطى دلع المطالب السياسية الطائفية

شدد رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن، في تصريح امس، على «حتمية إخراج حكومة الوحدة الوطنية فورا، ولو اقتضى ذلك إنتزاعها من دلع المطالب السياسية الطائفية».


وقال الخازن: «أخطر من التهديدات الإسرائيلية ضد لبنان هو أن يبقى بلا حكومة. فرئيس الجمهورية العماد ميشال عون، بما لديه من صلاحيات، لا يستطيع أن يختزل السلطة التنفيذية، وهو الأحرص على إنتظام مؤسسات الدولة كلا على حدة بدءا من تشكيل حكومة شراكة وطنية لإدارة البلاد وتأمين مصالح المواطنين الذين يتوقون إلى تخفيف معاناتهم في لقمة عيشهم وسعيهم إلى رزقهم اليومي».



اضاف: «أما الحديث عن حكومة تؤلف ما بعد عيد الفطر، فهو ضرب من الإعتكاف الجماعي للقيادات وإستنكافها عن أداء دورها المطلوب في هذه المرحلة الدقيقة التي نمر بها وسط ضجيج التهديدات الإسرائيلية بضرب لبنان وعصبه الدفاعي المتمثل بالجيش والمقاومة الوطنية». وتساءل: «ماذا يمنع الذين إستطاعوا أن يؤلفوا حكومة وحدة وطنية بالحد الأدنى من أن يجدوا سبيلا إلى تجديد الصيغة بما طرأ من توازنات أعادت الإعتبار إلى بعض القيادات الشعبية التي ظلمها قانون القاطرات الإنتخابية».



واكد ان «لا شيء يحول من أن يقدم رئيس الجمهورية، المؤتمن على سلامة المؤسسات والدستور وعدم تعطيلها والرئيس المكلف الشيخ سعد الحريري، على تشكيل حكومة تتخطى «دلع» المطالب السياسية الطائفية وولعها بالحقائب، ولو إقتضى ذلك انتزاعها واستبدالها بالمطالب التي تمس مصالح المواطنين لأن لبنان أولى وهو فوق أي إعتبار، لئلا نفقد ما تبقى من سمعة وصدقية».



حقوق لنشر والطبع 2018© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة