9/22/2018
20763
16 فنانا عالميا يقاطعون مهرجان Meteor الموسيقي في إسرائيل أبرزهم Little Simz وLana Del Rey

انضمت المغنية البريطانية ليتل سيمز إلى 15 فنانا عالميا أعلنوا انسحابهم من مهرجان Meteor الموسيقي الإسرائيلي، بعد ضغوط مارستها حركة المقاطعة BDS على الفنانين، ومن بين الذين ألغوا مشاركتهم في المهرجان أيضا الموسيقي البريطاني شانتي سيليستي، والموسيقي السويدي ساينفيلد. ويعتقد بعض الموسيقيين أن المشاركة في المهرجان ستجمل صورة إسرائيل، بينما لم يقدم آخرون سببا لذلك. والمهرجان Meteor ينظم في الجليل الأعلى لمدة 3 أيام، ويتضمن 50 عرضا يقدمها فنانون أجانب و50 عرضا غنائيا إسرائيليا.


 

السلام والحب

وكان روجر ووترز عضو فريق «بينك فلويد»، قد وجه رسالة إلى الفنانين الذين أعلنوا مشاركتهم في المهرجان، وكتبت ليتل سيمز على تويتر: «بعد اطلاعي من قبل المعجبين بي، أدركت أن العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية أكثر تعقيدا مما كنت أتوقع، وحتى أدرك الوضع تماما، فإنني أعلن تأجيل رحلتي إلى إسرائيل، ولذلك لن أقدم عرضا في مهرجان Meteor، ومن يعرفني يعرف أين يوجد قلبي.. السلام والحب دائما».

 

لانا ديل راي

وألغت المغنية الأميركية لانا ديل راي ظهورها في مهرجان Meteor الإسرائيلي، وكان من المتوقع أن يصبح ظهور ديل راي فيه الأول لها في إسرائيل بعدما ألغت حفلها عام 2014 بسبب الأعمال القتالية آنذاك بين الجيش الإسرائيلي و»حماس» في قطاع غزة. وكتبت لانا على «تويتر»: «من المهم بالنسبة إلي أن أغني في كل من فلسطين وإسرائيل وأن أتعامل مع جميع المعجبين بصورة متساوية. للأسف لم يكن ممكناً تنظيم كلتي الزيارتين في مثل هذه الفترة الوجيزة، ولذلك أؤجل مشاركتي في مهرجان Meteor حتى أتمكن من التخطيط للزيارتين إلى كل من المعجبين الإسرائيليين والفلسطينيين، مثل البلدان الأخرى في المنطقة، الأمر الذي آمل فيه».

 

ردّ روجر ووترز

ورد عليها روجر ووترز، قائلا: «لقد قرأت تعليقاتك على تويتر، ربما يمكنني مساعدتك في توضيح بعض الأمور. فلسطين حال فريدة من نوعها، حيث أن وجود خط اعتصام BDS يأتي بناء على طلب المجتمع المدني الفلسطيني ككل».

 

ردّ منظمي المهرجان

من جهتهم قال المنظمون إن المهرجان ليس سياسياً، وإنهم «يؤمنون بعمق بقدرة الموسيقى على تجاوز الانقسامات الإنسانية وعلاجها»، وأضافوا: «نود أن نشكر لانا ديل راي على اختيارها لنا جزءاً من مناورتها الترويجية الدورية» .

 

بيان حملة المقاطعة

وسبق أن تعرضت لانا ديل راي لانتقادات من قبل أنصار المقاطعة الثقافية لإسرائيل بسبب قرارها للمشاركة في مهرجان «Meteor»، الأمر الذي ردت عليه بالقول: «هذا لا يعني أنني أؤيد السياسات المتبعة هناك، مثلما لا يعني الغناء في كاليفورنيا أن آرائي تتطابق مع وجهات نظر حكومتي الحالية أو بعض التصرفات غير الإنسانية». ورحبّت حملة مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي بقرار لانا إلغاء حفلها،وقالت الحملة في بيان لها: «شكراً لكِ لانا ديل راي لقرارك بالانسحاب من مهرجان «ميتيور» الإسرائيلي. يأمل الفلسطينيون بسماع صوتك ورؤيتك تعزفين مع نهاية الاحتلال الإسرائيلي ونظام الفصل العنصري. نحث جميع الفنانين المشاركين في المهرجان إلى احترام خط المفرز غير العنيف».

 

لانا في جبيل

يذكر أن لانا ديل راي أحيت عام 2013 حفلاً غنائياً ضخماَ هو الأول لها في العالم العربي ضمن مهرجانات بيبلوس في جبيل، وغنت ساعة من الوقت بعدما تأخرت ساعة على جمهور بلغ نحو سبعة آلاف شخص من مختلف الأعمار هتفوا لها وغنوا معها، وحضرت الحفل آنذاك النجمة إليسا ونشرت بعض الصور. يومها أطلت اليزابيث وولريدج غرانت، المعروفة بلانا ديل راي، بثوب إغريقي الطراز أبيض يشبه ثوب مارلين مونرو الشهير وتاج صغير على رأسها، وتوجهت إلى جمهورها قائلة: «لم أتوقع هذا الحضور وهذا المكان الجميل. بصراحة، أشعر بطاقة في جسمي». وهي نزلت مراراً من المسرح لتوقع الأوتوغرافات للجمهور المحتشد أمامها. وتقول لانا إنها متأثرة بألفيس بريسلي وإيمي واينهاوس وأمينيم وبروس سبرينغستين وبريتني سبيرز، وقد اعترفت أكثر من مرة بإدمان الكحول والمخدّرات.
حقوق لنشر والطبع 2018© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة