8/24/2017
20453
الحريري عرض قانون الإنتخاب مع حمادة وشقير

عرض رئيس الحكومة سعد الحريري في السراي مع وزيري التربية مروان حمادة والدولة لشؤون حقوق الانسان ايمن شقير، الاوضاع العامة لا سيما ما يتعلق منها بالاتصالات الجارية بشأن قانون الانتخاب.


 



مشروع التعداد للمخيمات



واطلع الرئيس الحريري على سير العمل في مشروع التعداد العام للسكان والمساكن في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان الذي تنفذه لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني بالشراكة مع ادارة الاحصاء المركزي اللبناني وجهاز الاحصاء المركزي الفلسطيني، وذلك خلال استقباله رئيس لجنة الحوار اللبناني - الفلسطيني حسن منيمنة ورئيسة ادارة الاحصاء المركزي اللبناني مرال توتاليان ومدير المشروع عبد الناصر الايي، حيث تم عرض مصور ومفصل عن انجاز المرحلة التحضيرية للمشروع واطلاق المرحلة التنفيذية الميدانية.



وعرض مدير المشروع أهداف مشروع التعداد وأهميته من حيث توفيره صورة واضحة عن أعداد وأوضاع اللاجئين الفلسطينيين على الاراضي اللبنانية، بهدف تطوير سياسات اجتماعية مناسبة مبنية على أرقام ومعطيات دقيقة حول أوضاع هؤلاء ما يساعد الحكومتين اللبنانية والفلسطينية على وضع صورة دقيقة عن اوضاع المخيمات. كما شرح مراحل الإعداد للمشروع وهيكلية الفريق المشرف على تنفيذه ويشمل لجنتين توجيهية واستشارية الى جانب فريق فني مؤلف من خبراء وفنيين في المجال الإحصائي يضم مجموعة من المشرفين ورؤساء الفرق والباحثين الميدانيين يبلغ عددهم نحو الـ٤٠٠، إضافة إلى مجموعة من العاملين المكتبيين الذين يتولون مهام تحضير الخرائط وإدخال البيانات وتوثيق كل ما يتصل بالتعداد. واشار الى أن طلبات العمل في المشروع والتي تم الاعلان عنها عبر موقع اللجنة تعدت الى اليوم الـ1600 طلب تم من بينها اختيار المرشحين للعمل في المشروع بناء على معايير الكفاءة والخبرة والتوزيع الجغرافي.



واوضح مدير المشروع ان التعداد يشمل جميع المقيمين في المخيمات الفلسطينية الـ12 وجميع اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في المناطق والتجمعات المحاذية للمخيمات وعددها نحو 126 تجمعاً ومنطقة محاذية. وعرض لمراحل تنفيذ المشروع الذي تم تحديد الإطار الزمني لإنجازه بنحو 15 شهراً ينقسم فيها العمل على أربع مراحل رئيسية هي: مرحلة التخطيط والإعداد، مرحلة التجربة القبلية، (وهما مرحلتان تم انجازهما) ومرحلة العمل الميداني ومرحلة تدقيق وتحليل المعلومات، موضحا ان التعداد يتم بموجب استمارة تتضمن اسئلة معتمدة دوليا في مشاريع التعداد بالاضافة الى اسئلة اخرى تأخذ الاوضاع الخاصة للاجئين الفلسطينيين بعين الاعتبار، وان عملية تعبئة الاستمارات تتم من خلال الكومبيوتر اللوحي وبتقنيات متطورة تلتزم القوانين الدولية المتعلقة بسرية المعلومات وتعتمد نظام تحديد المواقع والمتابعة المباشرة من خلال 18 منطقة إشرافية.



بدورها، اكدت توتاليان ان المشروع هو بمثابة عمل تأسيسي ستستفيد منه ادارة الاحصاء اللبناني في اكتساب الخبرات والتقنيات في مشاريع ابحاثها المقبلة.



روكز: واستقبل الرئيس الحريري العميد المتقاعد شامل روكز الذي قال بعد اللقاء: عرضنا الاوضاع الانمائية في لبنان، لاسيما بالنسبة لمنطقة كسروان وطلبت من الرئيس التعويض على مزارعي التفاح، خصوصا ان موسم التفاح تضرر من جراء الطبيعة ولم يتم التعويض عليهم، ولهم فضل كبير بالمحافظة على الانماء المتوازن من خلال وجودهم في المناطق الجردية، ووعد بانه سيتم التعويض على قسم كبير منهم في اسرع وقت ممكن، على ان يتم التعويض على القسم الاخر في فترة لاحقة (...).



وردا على سؤال قال روكز إنه سأل الرئيس «عن كل الامور المطروحة واطلعت على افكاره بشأن قانون الانتخاب والتي تبقى ملكه، وانا موقفي هو مع القانون النسبي عموما، والرئيس مطمئن والاجواء ايجابية». وقال: «من المفروض ان يكون هناك قانون وهناك انتخابات قبل انتهاء شهر ايلول المقبل».



 



سفيرة اسبانيا: ثم استقبل الحريري سفيرة اسبانيا في لبنان ميلاغروس هيرناندو ايتشيفاريا وعرض معها الاوضاع المحلية والاقليمية والعلاقات الثنائية.



 



حوحو: واستقبل الرئيس الحريري رئيس لجنة دار الفتوى اللبنانية في الكويت حسان حوحو الذي قال بعد اللقاء: «سعدت بلقاء الرئيس الحريري وتم عرض للوضع الانتخابي ولملف قانون الانتخابات في هذا الوقت العصيب وكيفية إيجاد آلية للوصول الى مشروع قانون (...)».



وعصراً، استقبل الحريري رؤساء مجلس إدارة التلفزيونات الخاصة في لبنان، وضم الوفد كلا من: بيار الضاهر عن »المؤسسة اللبنانية للارسال«، رمزي جبيلي عن »تلفزيون المستقبل«، غياث يزبك ممثلا رئيس مجلس ادارة »تلفزيون المر«، جاد ابو جودة عن »أورانج. تي. في«، ابراهيم فرحات عن »تلفزيون المنار«، كرمى خياط عن »تلفزيون الجديد« وقاسم سويد عن تلفزيون »أن.بي.أن«، وتم خلال اللقاء التداول في الشؤون الاعلامية العامة وضرورة التركيز على الخطاب الوطني الجامع وتجنب كل ما من شأنه إثارة الحساسيات من أي نوع كانت.



ثم استقبل الرئيس الحريري رئيسة »مركز الرعاية الدائمة« السيدة منى الهراوي وعرض معها أوضاع المركز وشؤونا عامة.

حقوق لنشر والطبع 2017© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة