4/26/2017
20355
موقف حر - بقلم سنا كجك - الشرطة الصهيونية: «نحن حزب الله»!

نتفق تماماً بحسب رأي الشهيد غسان كنفاني بأن الصهاينة غليظين «ودمهم ثقيل» ناهيك بأنهم عصابات مغتصبة محتلة...


ولكن سنتطرق في هذه العجالة عن «الفكاهة» التي اظهرها بعضاً من عناصر الشرطة الإسرائيلية، لنثبت للقاصي والداني وللخصم والصديق والعدو ان هاجس الاسرائيليين يزداد يوماً عن يوم من المقاومة ومن قدراتها!

حسناً، كنا نتحدث كثيراً وسنبقى «إن شاء الله» عن الوية النخبة التي تولول، وتهرول وتبكي كالاطفال ومنها لواء «غولاني»... هذا اللواء الذي يُصرف عليه ملايين الدولارات من تدريبات و»دلال» لجنوده وضباطه، كلها تصبح في مهب الريح عندما يذكر امامهم كلمة «حزب الله»!

اشارت صحيفة معآريف العبرية امس الاول الى ان: «الجندي إيال تلمور ابلغ ضباط الشرطة بأنه جندي في لواء غولاني: فقالوا له بسخرية: «نحن حزب الله» وابرحوه ضرباً مما تسبب بكسور في انحاء جسده، وقد تم لاحقاً التأكد انه فعلاً جندي في لواء غولاني بعدما اعتدوا عليه بالضرب ظناً منهم انه عربي»!

حقاً «مهضومين» ألهذه الدرجة يخيفكم حزب الله؟؟ ولولا ادراك عناصر الشرطة ان جنود وضباط جيش الاحتلال يخشون المقاومة اللبنانية، ما كانوا ليقولوا له: نحن حزب الله! «والمسكين» ابرح ضرباً وهو جندي من جنود النخبة!

فماذا لو كان من الجنود العاديين؟؟

اهذه هي التدريبات التي يتلقاها «ارانب» جيش الحرب الاسرائيلي بحيث انهم لا يستطيعون الدفاع عن انفسهم ولو بحركة من حركات «الكاراتيه»؟

هؤلاء الجنود الذين يتجهزون ويستعدون لاحتلال الجنوب؟؟ ما بالكم لو كانوا حقاً مجموعة من المقاومة؟ «يا إيال تلمور ضيعان فيك» التدريبات!

نعتقد انه يجب على قائد لواء غولاني ان يسرّح هذا الجندي الجبان من لوائه الذي هزمه ابطالنا الشجعان...

وبعد الهزائم تنتظركم يا «غولاني» و»غفعاتي» وكل لواء يصنّف ذاته «ابالنخبة»! نخبتكم من الضباط والجنود ستدوسهم اقدام المقاومين ان فكرتم بأي عدوان غاشم!

نخبة قوات حزب الله والجيش اللبناني بإنتظاركم!

رؤية: الجندي الاسرائيلي لا شيء بدون دبابته وطائرته.

الراحل السيد فضل الله

Sana.k.elshark@gmail.com

 
حقوق لنشر والطبع 2017© جريدة الشرق. جميع الحقوق محفوظة