آخر اوراق رزنامة الـ2021 تتهاوى ومعها الدولة والبلد

الملك سلمان: لإنهاء هيمنة الحزب .. وغريو : لانتخابات حرة

100

قبل يوم واحد على طي آخر صفحات رزنامة العام 2021، باتت اقصى امنيات اللبنانيين ان تدور عجلات الزمن الى الخلف ليسرقوا لحظات الفرح والراحة التي كانوا يعيشون، حينما كانت الاعياد تعم ديارهم وزحمات السير تملأ الطرق وقاعات الاحتفالات والمطاعم «مفَوّلة»، والبلديات تتبارى بأجمل زينة وقاعات المطار تغص باللبنانيين المغادرين لتمضية فرصهم في الخارج فيما تعج قاعات الوصول بالسياح الذين يقصدون لبنان للتمتع بالاعياد والتزلج حينما كانوا يملأون غرف الفنادق والمقاهي والمحال التجارية…

كان ذاك في الزمن الجميل…اما اليوم، لم يعد شعب لبنان يتجرأ حتى على الحلم بالماضي، لأن استعادته في ظل المنظومة الحاكمة المتناحرة في ما بينها ضرب من الخيال والخروج من الحاضر المأسوي الى مستقبل افضل معجزة، الا اذا ترجم انتفاضته ضدهم في صناديق الاقتراع في الربيع المقبل وصوّت لقوى التغيير المأمول ان تتحد في لوائح واحدة متعالية على الانانيات لنقل لبنان الى ضفة الانقاذ.

الاجواء ملبدة

في آخر يوم عمل رسمي من السنة، لم تُسجّل اي حركة توحي بأن انعاش مجلس الوزراء قريب، بل بدا من المواقف الرئاسية ان الاجواء السياسية لا تزال ملبدة، وذلك رغم ان الاوضاع المعيشية والاقتصادية ضاغطة واكثر. فقد  صدر عن مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية البيان الآتي «ردًا على اجتزاء البعض مقاطع من رسالة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى اللبنانيين وتفسيرها على نحو مغاير للواقع عن قصد متعمد او عن سوء فهم: الرئيس عون يذكّر الغيارى على وحدة لبنان والمدّعين رفض تقسيمه بأنه هو الذي اطلق شعاره الشهير «لبنان أكبر من ان يُبلع وأصغر من أن يُقسّم». واردف البيان: رئاسة الجمهورية تؤكد أن اللامركزية المالية واللامركزية الادارية صنوان من ضمن ما ورد في وثيقة الوفاق الوطني المنبثقة عن مؤتمر الطائف وفي مقدمة الدستور عن الانماء المتوازن للمناطق. وختم: إن الخدمات العامة المحلية لا تعني خروجاً عن منظومة الدولة المركزية في المالية العامة والامن والسياسة الخارجية.

الصندوق يعود

وفي وقت الحكومة معطّلة، استقبل عون في قصر بعبدا، نائب رئيس مجلس الوزراء سعاده الشامي، واطلع منه على اجواء الاجتماعات التي تعقد تحضيرا لإنجاز برنامج التعافي الاقتصادي، حيث أكد الرئيس عون «ضرورة الاسراع في وضع الخطة تمهيدا لعرضها على خبراء صندوق النقد الدولي وتحديد كل المعطيات الدقيقة التي يحتاجها الصندوق خلال مرحلة التفاوض اللاحقة». بعد اللقاء، قال الشامي «اطلعت الرئيس عون خلال اللقاء على المستجدات في مجال التفاوض مع صندوق النقد الدولي، لا سيما وأنا مكلف بمتابعة هذا الملف. ووضعت رئيس الجمهورية في اجواء ما حصل خلال زيارة وفد الصندوق الى لبنان اوائل الشهر الجاري، حيث كانت هناك جولة من المناقشات والمحادثات المهمة في المواضيع المتعلقة بالسياسة المالية والقطاع المصرفي وسعر الصرف وغيرها». واوضح ان «هذه المفاوضات ستتعمق أكثر خلال زيارة ستقوم بها بعثة موسعة من صندوق النقد لبيروت خلال شهر كانون الثاني المقبل، ونحن نحضر مختلف الملفات لتكون جاهزة لهذه المفاوضات على امل ان نصل الى اتفاق مع الصندوق بأسرع وقت ممكن».

السعودية والحزب

ليس بعيدا، اكد العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، أن المملكة تقف الى جانب الشعب اللبناني الشقيق، وتحث جميع القيادات اللبنانية على تغليب مصالح شعبها، والعمل على تحقيق ما يتطلَّع إليه الشعب اللبناني الشقيق من أمن واستقرار ورخاء، داعيا الى إيقاف هيمنة حزب الله الإرهابي على مفاصل الدولة».

واشار الى أن إيران دولة جارة في المنطقة آملا في أن تغير «سلوكها السلبي» في ظل ما وصفه «بـالسياسة المزعزعة للأمن والاستقرار في المنطقة».

اضاف في خطاب سنوي لأعمال السنة الثانية من الدورة الثامنة لمجلس الشورى:»نتابع بقلق بالغ سياسة النظام الإيراني المزعزعة للأمن والاستقرار في المنطقة بما في ذلك إنشاء ودعم المليشيات الطائفية والمسلحة والنشر الممنهج لقدراته العسكرية في دول المنطقة، وعدم تعاونه مع المجتمع الدولي في ما يخص البرنامج النووي وتطويره وبرامج الصواريخ الباليستية. كما نتابع دعم النظام الإيراني لميليشيا الحوثي الإرهابية الذي يطيل أمد الحرب في اليمن ويفاقم الأزمة الإنسانية فيها، ويهدد أمن المملكة والمنطقة».

مولوي – الكويت

على خط علاقات لبنان بالخليج ايضا، تابع وزير الداخلية والبلديات القاضي بسام مولوي مجريات التحقيق بعد ضبط شحنة الليمون التي كانت تحوي على كميات كبيرة من حبوب الكبتاغون والتي كانت متوجهة الى دولة الكويت. وفي هذا الاطار، تواصل الوزير مولوي مع الجهات الأمنية المختصة في دولة الكويت، مثنيا على أهمية التعاون بين قطاع الأمن الجنائي في وزارة الداخلية الكويتية والأجهزة الأمنية اللبنانية والذي أثمر الانجاز الامني بالامس عبر إحباط عملية التهريب. وأكد جدية وزارة الداخلية اللبنانية لمنع تصدير الشر الى كل الدول العربية لاسيما دول مجلس التعاون الخليجي. وأبرق الوزير مولوي الى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في دولة الكويت الشيخ أحمد المنصور الصباح مهنئا إياه على توليه منصبه الجديد في وزارة الداخلية.

فرنسا تدعم

من جهة اخرى، وجهت سفيرة فرنسا في لبنان آن غريو رسالة تهنئة الى اللبنانيين، بمناسبة السنة الجديدة، قالت فيها: سنبقى إلى جانبكم خلال العام 2022. سيكون هذا العام مهما لكم. إذ ستجري فيه انتخابات نيابية ورئاسية وبلدية. سنحرص بشكل خاص على أن يتمكن كل مواطن لبناني من الإدلاء بصوته في إطار عملية ديموقراطية عادلة وحرة وشفافة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.