أبو حيدر يجول في منطقة النبطية واعداً بتفعيل مهام «حماية المستهلك»

23

جال المدير العام لوزارة الاقتصاد والتجارة محمد أبو حيدر في مدينة النبطية، والتقى رئيس مصلحة الاقتصاد والتجارة في الجنوب علي شكرون ورئيس دائرة الاقتصاد في النبطية محمد بيطار، ثم انتقل الى السرايا الحكومية يرافقه شكرون وبيطار.

والتقى أبو حيدر محافظ النبطية بالتكليف حسن محمود فقيه، وتم البحث في أوضاع المنطقة من مختلف جوانبها.

وأثنى المحافظ على دور أبو حيدر في الوزارة التي شهدت خلال توليه مهامه «نقلة نوعية في المراقبة والمحاسبة»، مؤكداً أن «لا خيمة فوق رأس أحد انما مصلحة الناس فوق كل اعتبار، وهي العليا في ظل المعاناة التي يمر بها الوطن من ازمة «كورونا» والوضع الاقتصادي الصعب».

من جهته شددأبو حيدرعلى «تزويد مهام مصلحة حماية المستهلك ومصلحة الاقتصاد والتجارة في النبطية بدوريات تتابع معنا ومع البلديات، ونحن برعاية سعادتك نعمل للوقوف الى جانب المواطن في ظل الظروف الصعبة التي نمر فيها، وعلى هذا الأساس سوف تفعَّل عمليات الرقابة، وسنرفع عدد الدوريات من 4 الى 20 دورية لنكثف الرقابة في بلدات المنطقة ولنقف جنباً الى جنب مع مواطنينا وناسنا، والبلديات مطالبة بأن تأخذ دورها في هذا الموضوع والقانون يحمي هذا الدور».

ثم انتقل أبو حيدر يرافقه شكرون وبيطار الى مقر اتحاد بلديات الشقيف، حيث التقى رئيس الاتحاد محمد جميل جابر ورؤساء البلديات المنضوية في الاتحاد بهدف انتداب كل بلدية شخصين ليخضعا لدورة تدريبية في وزارة الاقتصاد والتجارة للمساعدة في تلبية حاجات المواطن ووضع حدّ للارتفاع العشوائي في الاسعار وليكونوا ضابطة حاضرة امام الناس للوقوف الى جانبها في ظل هذه الظروف.

وشدد جابر على «التعاون بين البلديات والاتحاد ومصلحة حماية المستهلك ووزارة الاقتصاد ونحن نلتقي بالمنهجية ذاتها لمكافحة الغش والتلاعب بالأسعار».

وقال أبو حيدر بدوره: «هدفنا اليوم ان نضبط الأسعار وعديد مراقبينا لا يتجاوز الـ100 مراقب على مستوى كل لبنان، ويكفي انه يوجد في لبنان 22 الف محل سمانة عدا عن محطات البنزين والمولدات وغيره».

وتابع: «من هنا نمد يدنا لكم لنكون معا نسعى لخدمة الانسان لردع جشع بعض التجار».

وأمل تشكيل حكومة قريباً جداً تكون قادرة على أن تسمع احتياجات الناس في هذا الوضع الصعب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.