أديس أبابا: 50 قتيلاً في احتجاجات على اغتيال مغنٍ

19

قتل 50 شخصاً خلال الاحتجاجات التي أثارها اغتيال المغني الإثيوبي هاشالو هونديسا في منطقة أوروميا الإثيوبية.

وأعلنت الشرطة الإثيوبية أنها أوقفت عددا من الأشخاص للاشتباه بضلوعهم في مقتل هونديسا مساء الاثنين الماضي.

كما أعلنت توقيف 36 شخصا بينهم ناشط أورومي، عقب محاولتهم عرقلة نقل جثمان هونديسا. وأشارت إلى أن أحد عناصر شرطة أوروميا قتل في إطلاق نار من أفراد الحماية المرافقين للناشط الأورومي.

وشهدت العاصمة أديس أبابا ومدن إثيوبية أخرى احتجاجات واضطرابات على خلفية الغضب الذي فجّره مقتل المغني وكاتب الأغاني الشهير هاشالو هونديسا.

وقال مفوض الشرطة الفدرالية إن ثلاثة انفجارات هزت أديس أبابا، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى. وأضاف في بيان متلفز ألقاه الثلاثاء أن «بعض أولئك الذين زرعوا القنابل قُتلوا وكذلك مدنيون أبرياء».

وأحدث مقتل هونديسا صدمة كبيرة وسط قومية الأورومو التي ينحدر منها أيضا رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد.

وقد بزغ نجم هونديسا -وهو سجين سياسي سابق- خلال الاحتجاجات التي خرجت على مدى سنوات ضد الحكومة والتي اشتعلت شرارتها في قلب إقليم أوروميا. وكانت أغانيه ملهمة لذلك الحراك الذي دفع بآبي أحمد إلى السلطة.

ونعى رئيس الوزراء المغني القتيل، ووصفه بأنه كان «ملهما للشباب»، مطالبا المواطنين بضبط النفس، والشرطة بالإسراع في القبض على الجناة.

وقال آبي أحمد في خطاب متلفز ألقاه مساء الثلاثاء إن قتل هونديسا «عمل شرير»، ارتكبه وحرض عليه «أعداء من الداخل والخارج حتى يفسدوا علينا السلام ويمنعوننا من إنجاز الأمور التي بدأناها».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.