«أرامكو» قصفت بصواريخ و 20 طائرة مسيرة من إيران

بنس: بومبيو الى السعودية والجيش الأميركي مستعد

14

أكد نائب الرئيس الأميركي ​مايك بنس​ أن «​الجيش الأميركي​ مستعد بعد هجمات التي تعرضت لها منشأتا ​أرامكو​ في ​السعودية».

وفي وقت سابق، أفاد مسؤول أميركي أن ​الولايات المتحدة​ باتت متأكدة بأن الهجوم الذي استهدف منشآت نفط سعودية السبت الماضي تم من الأراضي الإيرانية، واستخدمت فيه ​صواريخ​ عابرة.

وأعلن نائب الرئيس الأميركي ​مايك بنس​ ان وزير الخارجية ​مايك بومبيو​ سيتوجه الى ​السعودية​ «للتباحث» في «الرد» الأميركي على الهجمات التي استهدفت منشآت نفطية سعودية.

ونقلت قناة «CNN» الأميركية عن مصدر مطلع، ما قالت إنه بعض نتائج التحقيقات التي توصلت إليها السعودية وأميركا بشأن هجوم «أرامكو» السبت الماضي.

وقال المصدر، امس، إن «تقييم الرياض وواشنطن يرجح أنه جرى تنفيذ الهجوم بصواريخ كروز حلقت على ارتفاع منخفض مدعومة بطائرات مسيرة من دون طيار، انطلقت من قاعدة إيرانية تقع قرب الحدود العراقية».

وأضاف المصدر المطلع على التحقيق أن «تقييم الدولتين يظهر أن هناك (احتمالية كبيرة) أن الصواريخ المدعومة بـ (الدرونز) تم إطلاقها من قاعدة إيرانية قرب الحدود مع العراق، مضيفا أن المسار كان عبر إرسال الصواريخ فوق العراق وجعلها تلتف فوق الكويت وصولا إلى منشأتي النفط السعوديتين لإخفاء مصدر إطلاقها».

1 Banner El Shark 728×90

وتابع المصدر بالقول إنه «لا توجد أي مؤشرات على الإطلاق من شأنها الإشارة إلى أن هذه الصواريخ جاءت من جنوب المملكة العربية السعودية، خاصة اليمن، لافتا إلى أن بعض الصواريخ فشلت في إصابة أهدافها، وسقطت في الصحراء قبل وصول وجهتها، حيث حقول أرامكو في بقيق، ومضيفا أن حالتها جيدة بدرجة كافية لتحديد أصلها وهويتها».

وأضاف المصدر أن «محققين أميركيين خبراء في الأسلحة وصلوا المملكة لمساعدة المحققين العسكريين السعوديين في تحديد عدد الصواريخ التي ضربت منشأتي نفط لأرامكو، والتحقق منها لمعرفة هويتها وأصولها والتكنولوجيا المستخدمة فيها ومن يمتلكها».

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مصادر مطلعة أن المسؤولين الأميركيين أطلعوا السعودية على تقارير استخباراتية توصلت إلى أن إيران أطلقت أكثر من عشرين طائرة مسيرة وعدة صواريخ على منشآت النفط السعودية يوم السبت الماضي، فيما أفادت تقارير بأن إصلاح الأضرار  لن تستغرق شهور كما ذكر سابقا.

وفي وقت سابق، أكد ترامب رغبته في تجنب الحرب مع إيران، مع استعداده مساعدة السعودية مقابل المال.

وقال ترامب للصحفيين إن المسؤولين الأميركيين يتحققون من الجهة المسؤولة عن شن الهجمات على منشأتي شركة أرامكو بالسعودية، مضيفا أنه يبدو أن إيران هي المسؤولة إلا أنه يرغب «بكل تأكيد» في تجنب الحرب معها مع أن بلاده تملك «أقوى جيش في العالم»، معتبرا أن الدبلوماسية لا تستنفد أبدا عندما يتعلق الأمر بإيران.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن هجوم أرامكو رد بالمثل من «مواطنين يمنيين» على الاعتداء على بلدهم.

واستبعد الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي امس إجراء محادثات مع واشنطن بعدما حمل الرئيس الأميركي دونالد ترامب طهران مسؤولية هجمات على منشأتين نفطيتين في السعودية عطلت نصف إنتاج المملكة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.