أردوغان: العلاقات التركية – السورية قد تتحسّن مثلما تحسّنت مع مصر

10

كشف الرئيس التركي رجب طيب أرودغان  الأحد إن الاجتماع الثنائي الذي جرى مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بوساطة أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في الدوحة، كان بهدف إنهاء قطيعة بين أنقرة والقاهرة استمرت 9 سنين.

وخلال لقائه بتشكيلات من حزب العدالة والتنمية الحاكم، أوضح الرئيس التركي أنه «بوساطة من أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد، خطونا خطوة لإزالة قطيعة استمرت 9 سنين، واجتمعت في ذلك المساء ثنائيا مع السيد السيسي لمدة 30 إلى 45 دقيقة».

وأضاف «اتفقنا معه على أن تتم الاجتماعات على مستوى الوزراء، وبعدها نرفع مستوى اللقاءات ونطورها. أخبرته أن تركيا مهتمة بإزالة القطيعة والخلاف مع مصر، وعدم حصول مشكلة بيننا في البحر الأبيض. كما ناقشنا الكثير من المواضيع المختلفة في اللقاء الثنائي بيننا في قطر».

وشدّد أردوغان على أهمية الروابط بين تركيا والشعب المصري في المتوسط، مؤكدًا أنه يجب عدم إفساح المجال في هذا الصدد لجهات أخرى مثل اليونان. وأضاف «لذلك أعتقد أنه ستكون هناك تطورات جيدة».

وقال الرئيس التركي إنه علم فيما بعد أن السيسي «كان سعيدا جدا بالاجتماع».

في سياق متصل، أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن اعتقاده بأن العلاقات التركية السورية قد تتحسن مثلما تحسنت علاقات بلده مع مصر ودول الخليج، مؤكدا أن السياسة لا تتحمل القطيعة.

وأكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على إمكانية عودة الأمور إلى نصابها في العلاقات مع سوريا «مثلما جرى مع مصر».

وأشار أردوغان إلى أن حل الخلافات بين تركيا ودول الخليج «أفسد المؤامرات التي كانت تحاك». وأكد أن العلاقات بين تركيا والإمارات العربية المتحدة أصبحت في وضع جيد للغاية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.