أردوغان: نحقق في مؤشرات على صلة بالإرهاب في حرائق الغابات

27

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده بدأت التحقيق في مؤشرات على صلة الإرهاب باندلاع عشرات من حرائق الغابات جنوبي البلاد، لاتزال السلطات تكافح للسيطرة على ما تبقى منها، وقد ارتفع عدد ضحايا الحرائق إلى 6 فضلا عن عشرات المصابين. وذكر الرئيس أردوغان مساء  السبت، أمام حشد من المواطنين بمنطقة مرمريس بولاية موغلا التي تتواصل فيها الحرائق، أنه «في حال تثبتنا من وجود صلة للإرهاب بحرائق الغابات، وقد توصلنا إلى بعض المؤشرات، فإننا سنتابع الأمر حتى النهاية ونقوم بما يلزم». وأضاف الرئيس التركي «قواتنا الأمنية بمختلف أذرعها والاستخبارات تقوم بالتحقيقات بخصوص الحرائق، ومثلما يتبادر إلى أذهانكم، يتبادر أيضا إلى أذهاننا أنه ربما يكون للتنظيمات الإرهابية يد في اندلاع هذه الحرائق، وقد أعلن التنظيم الإرهابي العام الماضي أنه سيحرق غاباتنا». وكان أردوغان قال الجمعة -في تصريحات صحافية – إن موضوع الحرائق «ليس مصادفة، فقد بدأت الحرائق في وقت واحد تقريبا في أكثر من محافظة في الجنوب التركي»، مضيفا «علينا أن نقف معا في هذا اليوم ونتخذ قرارا موحدا ونخطو خطوات موحدة باتجاه واحد معا». وقال وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو في اليوم نفسه من منطقة منافغات المنكوبة «من أشعل هذه الحرائق؟ لدينا شكوك. كل مؤسساتنا تجري تحقيقا دقيقا في هذا الموضوع، وقُبض على مشتبه بهم». وأوقفت السلطات 5 أشخاص في منطقة عثمانية للاشتباه في صلتهم باندلاع حرائق في هذه المنطقة، وذكرت وكالة الأنباء الخاصة «ديميرورين» (DHE) أنه يعتقد أيضا أن ولدين أشعلا النار التي اجتاحت مرمريس بطريق الخطأ. وارتفعت حصيلة ضحايا الحرائق التي اندلعت خلال الأيام الأخيرة إلى 6 وفيات وأزيد من 300 إصابة حتى مساء  السبت، في حين تمكنت السلطات المعنية من إطفاء معظم الحرائق. وقالت قناة «سي إن إن ترك» (CNN Turk) إن اثنين من رجال الإطفاء قضوا السبت خلال جهود السيطرة على الحرائق في منطقة منافغات في ولاية أنطاليا، وقد تم إجلاء الآلاف من منازلهم في المنطقة السياحية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.