أردوغان يطالب بقوات دولية لحماية الفلسطينيين

41

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المجتمع الدولي إلى تلقين إسرائيل «درسا رادعا»، لوقف الهجمات على الفلسطينيين، في وقت استنكر نظيره الإيراني حسن روحاني الصمت الدولي إزاء جرائم الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، بينما حث رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الجانبين على ضبط النفس.

وفي أنقرة، شدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على ضرورة «أن يتدخل مجلس الأمن الدولي ويوجه رسائل واضحة لإسرائيل لوقف الهجمات على الفلسطينيين قبل أن تتفاقم الأزمة أكثر».

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه أردوغان مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين،  بحسب بيان نشرته دائرة الاتصال في الرئاسة التركية.

وأشار أردوغان إلى أن بلاده عبرت بأقوى شكل عن ردة فعلها على الهجمات الإسرائيلية المتهورة ضد قطاع غزة والمسجد الأقصى والفلسطينيين وشدد على «ضرورة أن يلقن المجتمع الدولي إسرائيل درسا قويا ورادعا»، وأن تركيا تواصل مبادراتها على مختلف المستويات لتحقيق هذا الهدف.

ولفت أردوغان إلى أهمية بيان وزارة الخارجية الروسية الذي أشار إلى معايير الأمم المتحدة وحل الدولتين بشأن فلسطين، كما أكد أردوغان لبوتين أن إظهار التوافق بين تركيا وروسيا حيال التطورات الأخيرة في القدس يشكل رسالة مهمة.

كما دعا أردوغان إلى العمل من أجل إرسال قوات حفظ سلام دولية إلى المنطقة لحماية الفلسطينيين، وهو اقتراح تطرحه تركيا منذ 2018، وأشار الرئيس التركي مجددا إلى ضرورة دراسة الفكرة وأعرب أردوغان عن اعتقاده بأن تركيا وروسيا ستتعاونان بشكل وثيق في الأمم المتحدة بشأن جميع هذه القضايا.

وفي طهران، أدان الرئيس الإيراني حسن روحاني بشدة «الاعتداءات الصهيونية على الشعب الفلسطيني»، وقال مخاطبا سلطات الاحتلال «لماذا تطلقون كل هذه الصواريخ على الفلسطينيين؟ وبأي ذنب تقتلونهم؟ ألستم تدعون أنكم على شريعة موسى عليه السلام؟».

كما أكد روحاني أن «واجبنا الإسلامي والإنساني هو الدفاع عن كل المظلومين خاصة الشعب الفلسطيني»، مضيفا أنه «ليس أمام هذا الشعب إلا الصمود والجهاد».

وعلى صعيد ردود الفعل الغربية، حث رئيس الوزراء البريطاني إسرائيل والفلسطينيين على ضبط النفس، معربا عن «القلق البالغ» إزاء تصاعد العنف، كما صرحت وزيرة الخارجية النرويجية قائلة «نشعر بقلق شديد من التصعيد الدراماتيكي في غزة، وندين جميع الهجمات على المدنيين».

تعليق 1
  1. Yehia Hawatt يقول

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.