أرسلان بعد خلوة لكتلة ضمانة الجبل: «المهجرين» هي الوزارة السيادية الأولى

5

عقدت كتلة «ضمانة الجبل»، خلوة مطولة دامت سبع ساعات برئاسة النائب طلال أرسلان في خلدة، وكان بحث في عدد من الملفات شملت الإنماء والأمن والقضاء والبيئة والصحة والتربية والنفايات والمقالع والكسارات لمنطقة الجبل، وكان عرض لملفي المهجرين والنازحين، بالإضافة إلى التطورات المحلية والإقليمية. وضمت الخلوة بالإضافة إلى الوزراء والنواب أعضاء الكتلة، عددا من المستشارين والمعاونين المختصين، والذين سيواكبون العمل الميداني لها بصورة شبه يومية.

وبعد اختتام الخلوة، قال أرسلان: «عقدنا اليوم خلوة مطولة لكتلة «ضمانة الجبل» في حضور كل الزملاء الكرام، النواب والوزراء مع فريق عمل موسع ومتجانس، تكلمنا خلالها عن كل التفاصيل لتنظيم عملنا ومتابعتنا المشتركة مع الناس في الشوف وعالية ومتطلباتهم، قمنا اليوم بتغطية أغلب المواضيع الحساسة التي تهم أهلنا وأخواننا في الجبل، أكدنا على ثوابت أساسية لا مجال للتفاوض عليها أو للمواربة فيها ومن أهمها موضوع المهجرين».

1 Banner El Shark 728×90

أضاف: «اليوم عندما يتم التحدث عن وزارات سيادية، أنا في ما خصني كرئيس لهذه الكتلة وكقوى سياسية في البلد، وزارة المهجرين اليوم هي الوزارة السيادية الأولى مع احترامنا لكل الوزارات، لأنها هي التي تلامس حقيقة صورة لبنان، أي لبنان نريد؟ هذا سؤال علينا أن نسأله لبعضنا جميعا كلبنانيين، هذه صورة وزارة المهجرين كمشروع، هو المشروع السيادي الأول في البلد إذا كان هناك جدية سياسية بالتعاطي فيه».

وقال: «كانت أيضا مناسبة في هذا الاجتماع للتداول في ما حصل بقبرشمون وإنعكاساته واتفقنا أن نؤكد على ما أعلنا عنه في إجتماع بعبدا برعاية فخامة الرئيس العماد ميشال عون الذي واكب كل التفاصيل».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.