أميركا: اتفاقات أبراهام لإحراز تقدم

تطبيع سوداني ورفض قطري

12

ذكر مسؤولون كبار بوزارة الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة تعمل على توسيع نطاق اتفاقات التطبيع بين إسرائيل والدول العربية، والتي تعرف باتفاقات أبراهام أو الاتفاقات الإبراهيمية، وتأمل أن تساعد إقامة علاقات من هذا القبيل في إحراز تقدم على صعيد حل الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي.

وفي حديث مع الصحافيين لاستعراض لقاءات وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مع نظيريه الإسرائيلي والإماراتي، كرر المسؤولون القول بأن اتفاقات أبراهام ليست بديلا عن حل الدولتين بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال مسؤول كبير بالخارجية الأميركية مشترطا عدم الكشف عن هويته «نحن مستمرون في ترحيبنا بالتعاون الاقتصادي بين إسرائيل وجميع دول المنطقة. نأمل أن يساعد التطبيع في إحراز تقدم على المسار الإسرائيلي الفلسطيني».

والتقي بلينكن أولا بوزيري الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد والإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان كل على حدة في وزارة الخارجية على أن يستضيف بعد ذلك اجتماعا ثلاثيا مع الوزيرين، في أول لقاء من نوعه.

وعلى هامش اللقاءات في ابوظبي التقى وزير العدل السوداني نصر الدين عبد الباري بوزراء إسرائيليين في أبو ظبي، في أول اجتماعات علنية رفيعة المستوى منذ كانون الثاني يناير، حسبما أفاد موقع «والا» الإسرائيلي.

وبحسب الموقع، ناقش نائب وزير الخارجية الإسرائيل إيدان رول ووزير الشؤون الإقليمية عيساوي فريج التعاون في مجال التدريب التكنولوجي والتعليم والثقافة مع عبد الباري.

وفي السياق، اعلن وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني ان اتفاقية ابراهام لا تتلاءم مع سياسة الدوحة لأنها لا تقدم اي افق لإنهاء الاحتلال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.