أميركا تحاول استكشاف قدرة السعودية النووية هل تصبح المملكة أول دولة نووية عربية قريباً؟

62

يتساءل الكثيرون عما اذا كانت المملكة العربية السعودية تملك أسلحة نووية، ووسط هذه التساؤلات يؤكد بعض الخبراء ان السعودية تملك أسلحة نووية صينية، وهي تحاول ان تبني برنامجا نوويا على أراضيها.  وكانت السعودية تصرح دائما ومن خلال مسؤوليها، بأنه اذا امتلكت إيران أسلحة نووية، فإن السعودية سوف تمتلك أسلحة نووية أيضا.

في عام ٢٠٠٣ خرجت مصادر تؤكد ان السعودية تمتلك ثلاثة خيارات حول الأسلحة النووية: الأولى ان تتحالف مع دولة تملك أسلحة نووية لكي تحميها، والخيار الثاني التخلص من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط. أمام الخيار الثالث فامتلاك برنامج نووي سعودي. فالسعودية هي الدولة العربية الوحيدة التي تملك قوة خاصة للصواريخ في جيشها يعرف باسم «قوة الصواريخ الاستراتيجية الملكية السعودية».

بداية كانت المملكة العربية السعودية ضد الأسلحة النووية في الشرق الأوسط بعدما وقعت معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، كما ان السعودية هي من الدول المؤيدة لمنطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط.

عام ٢٠٠٨، وقعت المملكة العربية السعودية مذكرة تفاهم مع الولايات المتحدة لبناء برنامج نووي مدني في السعودية ويكون جزءا من برنامج «الذرّة من أجل السلام». ما أدى الى تخوف عدد من السياسيين، لأن إيران بدأت برنامجها النووي لجزء من برنامج «الذرّة من أجل السلام» أيضا، لكنه تحول في ما بعد الى تخصيب لليورانيوم.

 

التعاون السعودي الصيني

بدأ هذا التعاون عام ١٩٩٠، حين اشترت السعودية من الصين ٦٠ صروخا باليستياً متوسطة المدى، قادرة على حمل رؤوس نووية. وهناك معلومات وإشارات وتكهنات بأن التعاون العسكري الاستراتيجي بين الصين والسعودية، قد استمر في النمو، كما يعتقد الخبراء أن الصين أرسلت أكثر من الف من مستشاريها العسكريين الى منشآت صواريخ سعودية. وتشير تقارير صحافية الى ان الصين قدمت للمملكة العربية السعودية عرضا لشراء أنظمة صواريخ حديثة ومتطورة.

وفي العام ٢٠١٢ وقع الرئيس الصيني باو اتفاقاً للتعاون المشترك في مجال الطاقة النووية مع الملك عبد الله رحمه الله، والهدف من ذلك كان تعزيز التعاون بين البلدين في مجال تطوير واستخدام الطاقة الذرية للأغراض السلمية.

في العام ٢٠١٥ قام ولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان بزيارة فلاديمير بوتين رئيس الاتحاد الروسي، وتمّ الاتفاق على بناء ١٦ مفاعلاً نوويا للأغراض السلمية.

 

الطاقة النووية في السعودية

يجمع المتابعون والباحثون في علم الطاقة ان لدى المملكة العربية السعودية خططا لإنشاء صناعة نووية محلية تحسبا لنمو كبير في استهلاك الطاقة على المستوى المحلي. ومجموعة واحدة من الخطط تقترح بناء مفاعلين نووين بحلول العام الحالي ٢٠٢٠ وبناء ١٦ مفاعلاً بحلول العام ٢٠٣٠. وتهدف الحكومة الى استخدام الطاقة الكهربائية التي يتم انتاجها بدلاً من الطاقة التي يتم الحصول عليها من محطات توليد الكهرباء التي تعمل بالبترول، وبالتالي تحرير النفط من أجل التصدير.

 

التعاون الأميركي السعودية

وعن دور أميركا في تزويد السعودية بالطاقة النووية، طلب سيناتور ديموقراطي وآخر جمهوري بمجلس الشيوخ من الكونغرس في التحقيق في محادثات ادارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مع السعودية بشأن نقل تكنولوجيا نووية. وطلب السيناتور الديموقراطي بوب مينينديز والجمهوري ماركو روبيو من مكتب مسألة الحكومة فتح تحقيق في المحادثات قريبا.

وتخوض السعودية التي تسعى لبناء محطتين نوويتين على الأمل، محادثات مع الولايات المتحدة منذ سنوات بشأن نقل التكنولوجيا وقاومت السعودية، التي تخوض أيضاً محادثات مع دول أخرى ومنها روسيا والصين وفرنسا، الشروط الأميركية بشأن نقل التكنولوجيا النووية التي تمنع تخصيب اليورانيوم واسترداد الوقود المستنفد. هذا وأجرى وزير الطاقة الأميركي، ريك بيري، محادثات مع مسؤولين سعوديين بشأن الطاقة النووية، ومنهم وزير الطاقة السعودي خالد الفالح. فهل تنجح السعودية في مفاوضاتها وتتحول الى دولة نووية، لتكون أول دولة عربية تحمل هذه الميزة؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.