أهم المواقع الدينية في العالم التي تم تحويلها عبر القرون

65

تحويل كاتدرائية آيا صوفيا السابقة إلى مسجد بعدما ظلّت متحفا لنحو تسعة عقود. وشيّد الصرح الذي صنفته اليونيسكو تراثا عالميا خلال الحقبة البيزنطية ككنيسة، لكنّ جرى تحويله إلى مسجد عقب سيطرة العثمانيين على القسطنطينية عام 1453… اليوم هذا التحويل من كاتدرائية الى مسجد أثار جدلاً واسعاً، وتضاف هذه الخطوة إلى قائمة عمليات تغيير مماثلة لمواقع دينية جرت على مرّ القرون. في ما يلي بعض الأمثلة عليها:

– الجزائر: بني جامع كتشاوة حوالى العام 1612 ووسّع في 1794، ما جعله أحد أكبر مساجد البلاد. لكن حوّله الفرنسيون بعد عام من بدء استعمارهم البلد (1830-1962) إلى كنيسة كاثوليكية باسم سانت فيليب. ونظّم أول قداس في المعلم في 24 كانون الأول 1832… وفي عام 1838، حول الصرح إلى كاتدرائية العاصمة وتمت توسعته عبر إزالة أغلب أجزاء الجامع القديم.

عند استقلال الجزائر عام 1962، حوّل الصرح إلى مسجد مرة أخرى، وأقيمت فيه أول صلاة جمعة بعد 130 عاما. جرى منذ ذلك الحين تجديده بتمويل تركي.

– قبرص: كان مسجد السليمية في شمال نيقوسيا في الأصل كاتدرائية تحمل اسم آيا صوفيا، وقد شيّدها بناؤون فرنسيون رافقوا الصليبيين. بني المعلم في القرن الثالث عشر خلال حكم سلاسة لوزينيان في الجزيرة الواقعة شرق المتوسط. حوّلت الكاتدرائية إلى مسجد عقب سيطرة العثمانيين على نيقوسيا عام 1570.

– لبنان: كان يوجد في موقع المسجد العمري الكبير وسط بيروت معبد روماني أو حمامات، قبل أن يبني البيزنطيون كنيسة هناك.

عقب مجيء المسلمين، جرى تحويله إلى مسجد يحمل اسم الخليفة الثاني عمر بن الخطاب.

لكن عند سيطرة الصليبيين الفرنجة على بيروت بداية القرن الثاني عشر، حولوا المسجد إلى كنيسة، قبل أن يعيد صلاح الدين الأيوبي السيطرة على المدينة عام 1187 ويحول المعلم إلى مسجد مرة أخرى.

سيطر الصليبيون على بيروت من جديد عام 1197، وحولوا المعلم إلى كاتدرائية. أخيرا، بسط المماليك سيطرتهم على المدينة في 1291 وأعادوه إلى مسجد، وبقي الأمر على ما هو عليه منذ ذلك الحين.

– الأراضي الفلسطينية: تعكس المساجد في مدينة نابلس بالضفة الغربية تاريخها طوال الحقبتين البيزنطية والإسلامية، الحملات الصليبية والحقبة المملوكية.

يرتبط عدد منها باليهودية والمسيحية المبكرة، على غرار جامع الخضراء الذي صار معلما إسلاميا منذ 1187 بعد أن كان كنيسة خلال الحملات الصليبية.

أما الجامع الصلاحي الكبير في المدينة فقد كان كنيسة بناها الإمبراطور جوستينيان الأول في القرن السادس.

عام 1186، حُوّل الصرح إلى مسجد من طرف الأيوبيين عقب سيطرة صلاح الدين الأيوبي على المنطقة.

– إسبانيا: كان جامع قرطبة، المعروف باسم ميزكيتا، في منطقة الأندلس جنوب إسبانيا، أقدس موقع ديني إسلامي في الغرب خلال فترة حكم الأمويين في القرنين العاشر والحادي عشر.

حوّل الجامع إلى كنيسة كاثوليكية منذ سيطرة المسيحيين على المدينة عام 1236، ثم شيّدت كاتدرائية داخل الموقع.

يعتبر الجامع أحد أبرز أمثلة الهندسة الأندلسية، وأضيف المسجد-الكاتدرائية إلى لائحة اليونيسكو للتراث العالمي عام 1984.

– سوريا: يعتبر الجامع الأموي في المدينة القديمة بدمشق أحد أقدس المواقع الإسلامية.

بني الجامع في موقع معبد لجوبيتر حوّله الإمبراطور الروماني ثيودوسيوس الأول إلى كنيسة في القرن الرابع.

صار المعلم جامعا في القرن السابع، وهو يحوي ضريح يوحنا المعمدان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.