إحتجاجات رفضاً لتقنين الكهرباء عمّت المناطق وإصابة عسكري بطلق ناري بإشكال في التبانة

33

في سياق الاحتجاجات التي باتت عنواناً يومياً للاحداث الداخلية، اعتصم عدد من المحتجّين امام مؤسسة كهرباء لبنان في مار مخايل وفي مناطق اخرى رفضاً للتقنين القاسي للتيار الكهربائي.

ووقع اشكال بين المتظاهرين والقوى الامنية عند مدخل المؤسسة، بعدما حاولوا الدخول الى مبنى المؤسسة احتجاجا على الانقطاع الدائم للتيار الكهربائي عن المناطق اللبنانية.

ورفع المحتجون لافتات تندد بـ»العتمة التي تلف لبنان من اقصاه الى اقصاه، والمليارات التي هدرت في قطاع الكهرباء، والمحاصصة السياسية والحزبية في تعيين مجلس ادارة مؤسسة كهرباء لبنان».

شمالاً، وتحديداً في التبانة، اُصيب عسكري في الجيش اللبناني بطلق ناري، في اشكال مع عدد من المحتجين اثناء محاولته المرور على اوتوستراد التبانة الذين قطعوا الطريق. وعلى الفور حضرت عناصر من الجيش واوقفت مطلق النار.

كذلك، قطع محتجون أوتوستراد البداوي الدولي بالإتجاهين إحتجاجا على التقنين القاسي للتيار الكهربائي، بعدما وضعوا شاحنات في وسط الأوتوستراد، ما دفع السائقين العابرين إلى سلوك طرقات فرعية بديلة شهدت إزدحاما كبيرا.

وليس بعيداً، اعتصم عدد من شباب المكتب الطلابي في التنظيم الشعبي الناصري بمشاركة تنظيميين وعدد من الأهالي أمام مؤسسة مياه لبنان الجنوبي في مدينة صيدا، «رفضا لأزمة انقطاع المياه المستمرة في صيدا والجوار، ولسياسات اللامبالاة المتبعة من قبل المعنيين، وسط إجراءات اتخذتها عناصر من الجيش وقوى الأمن الداخلي في محيط المكان.

ورفع المعتصمون لافتات حملت شعارات تنتقد وزير الطاقة والمافيات ورددوا هتافات نددت بسياسة المؤسسة التي حرمتهم من المياه، في ظل أزمة فاقمت عليهم الأعباء المالية والمعيشية من كل جانب، مطالبين وزير الطاقة والمياه «بالرحيل وإرجاع المياه إلى منازلهم».

وأفادت غرفة التحكم المروري أن السير قطع على أوتوستراد شارل الحلو بالاتجاهين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.