إخبار أمام التمييزية عن إنفجار المرفأ: الحلقة الضيّقة لنظام الأسد متورّطة

43

تقدم عضو تكتل «الجمهورية القوية» النائب ماجد إدي أبي اللمع ورئيس «حركة التغيير» ايلي محفوض، بإخبار عن جريمة إنفجار مرفأ بيروت أمام النيابة العامة التمييزية.

ابي اللمع: ومن امام قصر العدل، أكد ابي اللمع ان «هذا الموضوع حيوي ولن يتم التخلي عنه او التراجع عنه بل تريد «القوات اللبنانية» الذهاب بالتحقيق الى النهاية، كي نصل الى الحقيقة»، معتبرا ان هذا الاخبار خير دليل على متابعهم للموضوع حتى النهاية. وتابع «لن نهدأ قبل الوصول الى الحقيقة، وبالتالي لا يتكل أحد على التسويف وتضييع الوقت وحرف الانظار عن الحقيقة، لانه لن يمر معنا مرور الكرام مهما كلف الامر».

وشرح عن الاخبار، قائلا «في هذا الاخبار ذكرنا التقارير الصحافية التي عرضت وبنيت على تحقيقات أجريت وأظهرت علاقة اشخاص من الحلقة الضيقة لنظام الأسد ومسؤوليتها في احضار الامونيوم الى المرفأ. نحن نحث القضاء ونضع بيده معلومات اضافية ليباشر تحقيقاته ويتابعها لتظهر الحقيقة بشكل جلي على الجميع ويعاقب المرتكب الذي تسبب بمقتل اكثر من 200 ضحية و7000 جريح ودمر العاصمة».

محفوض: من جانبه، اعتبر محفوض  ان «ما ذكر في تقارير الصحف العالمية ليس بقليل، خصوصا وانها لا تنشر معلومات الا إذا كانت مثبتة»، مشيرا الى «تقارير استخبارات دولية وتحديدا فرنسية تحدثت من العام 2012 عن تهريب أسلحة وامونيوم من والى سوريا»، ومتسائلا «عما فعلته الدولة منذ ذلك الوقت حتى اليوم بهذه المعلومات».

وتابع: «الأسماء التي وردت بالإخبار، تضم مجموعة مقربة من بشار الأسد شخصيا وهم تجار ورجال اعمال، يملكون الجنسية الروسية، كشفتهم الأجهزة البريطانية بالاسم وأعلنت عن أسماء الشركات التي يعملون بها او يملكونها، كما تحدثت عن موضوع النيترات الذي دخل الى لبنان».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.