إسرائيل تحجر على 200 سائح كوري.. وإيطاليا تعزل مناطق

مصير طهران قد يشبه مصير ووهان الصينية في حال ارتفاع عدد المصابين فيها

18

أعلن رئيس مجلس بلدية العاصمة الإيرانية طهران، محسن هاشمي، أنه سيتم فرض حجر صحي على مدينة طهران في حال ارتفاع عدد المصابين فيها بفيروس «كورونا».

وبدأت ا مس، السلطات الإيرانية بتعقيم قطارات الأنفاق في مدينة أصفهان، تخوفا من انتقال فيروس «كورونا» إلى هذه المدينة، التي لم يعلن فيها حتى الآن تسجيل أي إصابة.

كذلك أعلن مدير المتاحف الإيرانية إغلاق جميع المتاحف في 9 مدن بما فيها العاصمة طهران تخوفا من تفشي فيروس «كورونا».

وبالتزامن مع ارتفاع عدد ضحايا فيروس «كورونا» في إيران، حيث توفي حتى الآن 6 أشخاص وتم تسجيل نحو 30 إصابة، قررت السلطات الإيرانية إغلاق كل الجامعات والكليات في عدد من محافظات البلاد.

ومن المقرر أن يعقد البرلمان الايراني اجتماعا مغلقا اليوم الاثنين بحضور وزير الصحة سعيد نمكي لبحث انتشار فيروس كورونا في البلاد.

وقد كانت مدينة ووهان في الصين أول بؤرة انتشر فيها فيروس «كورونا» قبل أن تنتقل العدوى إلى مناطق أخرى في الصين ومن ثم إلى عشرات الدول الأخرى، حاصدا يوميا مزيدا من الأرواح.

ورغم فرض السلطات الصينية الحجر الصحي على سكان مدينة ووهان التي تحولت إلى مدينة أشباح بشوارعها الفارغة، لم يحد ذلك من ارتفاع عدد المصابين وحالات الوفاة فيها.

وأعلنت السلطات الصينية، في آخر إحصائية، ارتفاع عدد الوفيات بفيروس»كورونا» المستجد داخل البلاد بنهاية يوم السبت، إلى 2442 شخصا، والإصابات المؤكدة إلى 76936.

وأكد زعيم كوريا الجنوبية مون جيه-إن امس أن بلاده تتجه نحو لحظة حرجة في معركتها ضد فيروس «كورونا»، مشددا على ضرورة اتخاذ «إجراءات قوية وغير مسبوقة» لوقفه.

وأكد مون أنه يتعين على الدولة في هذه الظروف عدم التقيد بالقواعد وعدم التردد في اتخاذ «إجراءات صارمة وغير مسبوقة»، وأشار إلى أن مشاركة الشعب بأكمله في جهود السلطات والجهات الصحية، وثقته بأن الإجراءات التي تتخذها ستتيح تحقيق فوز في المعركة ضد الفيروس.

وأضاف الرئيس الكوري الجنوبي: «حان الوقت كي نتحد ونستجيب معا لهذا الوضع».

وجاءت هذه التصريحات في وقت بلغت فيه حصيلة ضحايا فيروس «كورونا» في كوريا الجنوبية إلى خمس وفيات و602 حالة إصابة.

وافادت صحيفة »يديعوت احرونوت«: بأن اسرائيل تحجر على 200 سائح كوري جنوبي في قاعدة عسكرية جنوب القدس للتأكد من سلامتهم  وحظرت السفر الى كوريا واليابان.

وأعلنت الحكومة الإيطالية إغلاق 11 بلدة غالبيتها في منطقة لومبارديا، بعد اكتشاف 79 حالة إصابة بفيروس «كورونا» المستجد، توفي اثنان منهم.

وقالت الحكومة الإيطالية إنها ستكون مجبرة على عزل البلدات التي تعتبر مركز تفشي فيروس «كورونا»، وسيحد هذا الإجراء، الذي يستهدف مجموعتين منفصلتين من الفيروس تم تحديدهما في منطقتي لومباردي وفينيتو شمالي البلاد، من حركة عشرات الآلاف من الأشخاص الذين يعيشون في هذه المناطق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.