إصابة ضابط إسرائيلي كبير وعشرات الفلسطينيين في مواجهات بالضفة

9

أصيب قائد «لواء السامرة» في الضفة الغربية العقيد روعي تسفيغ ومستوطنان، إضافة إلى عشرات الفلسطينيين، في المواجهات التي شهدها محيط قبر يوسف ليلة الأربعاء والخميس.

وأعلن جيش الاحتلال أن الإسرائيليين الثلاثة أصيبوا بعدما فتح مسلحون فلسطينيون النيران الكثيفة من أسلحة رشاشة باتجاه قوات الجيش التي كانت تؤمن دخول مئات المستوطنين إلى القبر الذي يعتبر مقدسا لدى اليهود من أجل أداء الصلوات.

ومن جانبه أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني عن إصابة 64 فلسطينيا بجروح في المواجهات عند هذا الموقع الذي يشهد توترات دائمة.

وأشار الجيش الإسرائيلي إلى أنه اضطر إلى إجلاء المستوطنين من المكان على الفور.

وكان جنود الاحتلال -الذين أمنوا دخول المستوطنين إلى المكان الخاضع للسيطرة الأمنية الفلسطينية الكاملة منذ عام 2000- قد ردوا بإطلاق وابل من النار والغاز المسيل للدموع باتجاه الفلسطينيين.

ويقتحم المستوطنون، بشكل متكرر، مقام يوسف في مدينة نابلس تحت حراسة جيش الاحتلال لأداء طقوس دينية، لاعتقادهم بأنه قبر النبي يوسف عليه السلام.

وينفي الفلسطينيون صحة ذلك، ويقولون إن عمر القبر لا يتعدى 200 عام، وإنه يعود لرجل مسلم سكن المنطقة قديما يدعى يوسف دويكات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.