إطلاق النار على ضابطين من شرطة لوس أنجليس في «كمين» واشتباكات في لانكستر بعد مقتل لاتيني

26

يتعافى ضابطان من شرطة لوس أنجليس من حالة حرجة بعد إصابتهما بعيارات إثر إطلاق النار عليهما في ما وصفته الشرطة بأنه كمين.

ويظهر مقطع فيديو للحادثة شخصا يقترب من سيارة الضابطين ثم يطلق النار عليهما ويهرب.

ووصف مدير شرطة لوس أنجليس أليكس فيلانويفا الفعل بأنه «جبان». ولا يزال المشتبه فيه طليقا.

وقُتل نحو أربعين من ضباط الشرطة الأميركية أثناء أداء واجبهم في عام 2020، وفقا لإحصاءات مكتب التحقيقات الفيدرالي، ثمانية منهم كانوا ضحايا كمائن.

وقالت الشرطة وشهود إن المتظاهرين رددوا شعارات مناهضة للشرطة وأغلقوا مدخل غرفة الطوارئ التي يرقد فيها الضابطان.

وتم القبض على شخصين، أحدهما صحافية قالت الشرطة إنها حاولت التدخل في اعتقال الشخص الآخر ولم تعرّف عن نفسها على أنها صحافية. وكتبت الصحافية جوزي هوانغ على «تويتر»، إن لديها «أفكارا ومقاطع فيديو» تريد مشاركتها، فيما قالت الإذاعة الوطنية العامة (إن بي آر)، حيث تعمل هوانغ، إنها «فزعت» من اعتقالها. ولم يتم الكشف عن اسمي الضابطين اللذين أصيبا في إطلاق النار، لكنهما وُصفا بأنهما امرأة تبلغ من العمر 31 عاما ورجل يبلغ من العمر 24 عاما.

وقال مدراء شرطة لوس أنجليس على «تويتر»: «تعرض مساعد ومساعدة لكمين أثناء جلوسهما في سيارة الدورية. وأصيب كلاهما بأعيرة نارية عدة وهما في حالة حرجة. ويخضع كلاهما لعملية جراحية حاليا. ولا يزال المشتبه فيه طليقا».

وفي المقابل شهدت مدينة لانكستر بولاية بنسلفانيا الاميركية اشتباكات بين متظاهرين وقوات الامن بعد مقتل المواطن من أصول اميركية لاتينية ريكاردو مونييس على يد الشرطة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.