إفرام : اعادة إحياء العلاقات مع العرب خطوة ضرورية لإنقاذ لبنان

14

رأى الرئيس التنفيذي لـ«مشروع وطن الانسان» النائب المستقيل نعمة افرام أن «للرئيس نجيب ميقاتي واجبا وفرصة وإمكانا لإعادة إحياء العلاقات اللبنانية العربية وإعادة لبنان الى محيطه العربي». ودعا الى «حماية البطاقة التموينية من أي تسييس»، معتبرا ان «الأولوية هي في دعم القطاعين التربوي والاستشفائي».

وكشف افرام في تصريح امس، أنه سيكون لتحالفه الانتخابي المقبل «وجه ثوري اصلاحي عميق ليس فيه أي غبار على تاريخه». وأكد «ضرورة حل قضية سلاح «حزب الله» مع معالجة الملف المالي»، معتبرا أن «الحل يجب أن يكون شاملا انطلاقا من الدولة الحديثة وصولا الى الامن القومي».

وقال: «من المبكر الحكم على هذه الحكومة ولكن ليس لدي أي انطباع سلبي وانا احترم الرئيس نجيب ميقاتي وأعتبره صديقا قديما، لذلك أفضل الانتظار حتى أرى كيفية مقاربته للأمور في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان، وعما إذا كانوا سيتمكنون من ترتيب الاولويات وفق أهميتها.

همنا ألا تستمر الهرطقات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في لبنان وهذا يترجم عمليا في كيفية صرف الدعم المالي الذي سيصلنا ووفق أي أولويات، وهل ستكون الاولويات شعبوية أو بنيوية؟».

وتوقع أن تجري الانتخابات «في موعدها وفق القانون الحالي»، معتبرا أنه «بمجرد تشكيل الحكومة أصبح الامل أكبر بإجرائها». كما وتوقع حصول الانتخابات الرئاسية في موعدها، وقال: «إذا حصلت الانتخابات النيابية هناك أمل كبير بحصول الانتخابات الرئاسية خصوصا بعد تشكيل الحكومة».

ورأى افرام أن «إعادة العلاقات بين لبنان والدول العربية هي أساسية في المرحلة المقبلة لإنقاذ لبنان وهذا دور الحكومة.

وشدد على أن «السلاح الشرعي هو سلاح الجيش اللبناني فقط»، معتبرا أن «الوقت حان لـ«حزب الله» لأن يسلم سلاحه»، مشيرا الى أن «قضية السلاح يحب أن تحل مع معالجة الملف المالي».

وختم: «إن الحل يجب أن يكون شاملا انطلاقا من الدولة الحديثة وصولا الى الامن القومي مرورا بسلاح «حزب الله».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.