إلى أي حدّ تغيّرت العلاقة الأميركيّة – الإسرائيليّة

38

بقلم خيرالله خيرالله

مع دخول حرب غزّة شهرها الثامن، ثمة سؤال عن مستقبل العلاقة الأميركيّة – الإسرائيليّة وما إذا كان طرأ تعديل على طبيعة هذه العلاقة. تغيّرت طبيعة العلاقة. ما ليس معروفا إلى أي درجة سيكون عمق التغيير؟ وحدها الأيام ستحدّد ذلك. تدفع إسرائيل ثمن سياسة توسّعية اتبعتها طوال سنوات، تقوم على الهرب من الحل السياسي. تستهدف السياسة الإسرائيلية، التي يرمز إليها شخص بنيامين نتانياهو، تكريس الاحتلال غير آبهة بوجود ما بين سبعة وثمانية ملايين فلسطيني بين البحر المتوسط ونهر الأردن. استنادا إلى أرقام رسميّة، يوجد أكثر من مليوني فلسطيني داخل الخط الأخضر، أي أراضي 1948، ويوجد نحو ثلاثة ملايين ونصف مليون فلسطيني في الضفّة الغربيّة المحتلة منذ 1967 وأكثر من مليوني فلسطيني في قطاع غزّة.

أخذ اليمين الإسرائيلي، بقيادة «بيبي» نتانياهو المبادرة منذ إغتيال إسحق رابين في تشرين الثاني – نوفمبر 1995. بات قاتل رابين، ويدعى  ييغال عمير، يحكم إسرائيل من سجنه. يمثل قتل رابين منعطفا في غاية الأهمّية إسرائيليا نظرا إلى أنّ التخلص منه كان خطوة حاسمة في طريق التخلّص من أي مشروع ذي طابع سلمي يفضي إلى قيام دولة فلسطينية مستقلّة «قابلة للحياة».

عندما لا يعترف مجتمع إسرائيلي بوجود شعب فلسطيني وعندما يقود هذا الشعب شخص مثل «بيبي»، لا يعود يوجد أدنى شكّ في أن هذا المجتمع مريض. ليس وجود شخص مثل نتانياهو في موقع رئيس الوزراء سوى تعبير عن الحالة المرضيّة الإسرائيليّة.

تكشف حرب غزّة  إلى أي حدّ صار المجتمع الإسرائيلي مريضا. السؤال الآن، بغض النظر عن كيفية إنتهاء الحرب، مرتبط بواقع جديد في المنطقة كلّها. يقول هذا الواقع أنّ إسرائيل لم تعد إسرائيل التي عرفناها والتي انتصرت في كلّ حروبها منذ العام 1948. أكثر من أي وقت، بات مطروحا هل في استطاعة «بيبي» الإستمرار في التمرّد على الولايات المتحدة من دون حسيب أو رقيب كما فعل في عهد باراك أوباما؟ لم يعد في استطاعة «بيبي» الذي انهته حرب غزّة سياسيا تحدي واشنطن بطريقة فظّة كما فعل باستمرار. يؤكّد ذلك مراعاته لما سمّي «الخطوط الحمر» التي وضعتها له واشنطن في ما يخصّ إجتياح رفح.

سقط رهان اليمين الإسرائيلي على «حماس» وعلى ضعف السلطة الوطنيّة وترهلها في الوقت ذاته. الأهمّ من ذلك كلّه، سقوط رهان نتانياهو على عجز «الجمهوريّة الإسلاميّة» عن الردّ عليه في داخل إسرائيل نفسها. فعلت ذلك بواسطة «حماس» التي تعتبر أداة من أدواتها في المنطقة. أراد «بيبي» التخلّص من التهديد الإيراني لإسرائيل ومن مشروعها النووي، إنتهى به الأمر في مواجهة غير مباشرة مع «الجمهوريّة الإسلاميّة» التي باتت تمتلك قرار السلم والحرب في المنطقة.

كشف إستثمار اليمين الإسرائيلي في «حماس» فشل سياسة تجاهل الشعب الفلسطيني. إنّه فشل لا حدود له في ضوء الإضطرار إلى خوض حرب مع غزّة ومع ميليشيا مسلّحة من نوع «حماس». سيطرت هذه الميليشيا على القطاع منتصف العام 2007 بغض طرف من إسرائيل التي تركت الفلسطينيين يتقاتلون في ما بينهم بعد انسحابها الأحادي الجانب من غزّة صيف العام 2005.

لم يعد أمام إسرائيل سوى الإعتراف بأنّها لا تستطيع التمرّد على الولايات المتحدة إلى ما لا نهاية. ستكشف الأيّام هل لدى واشنطن مشروعها السياسي في الشرق الأوسط. لن تخسر إسرائيل، المدعومة أميركيا وأوروبيا، الحرب مع «حماس»، لكنها لا تستطيع الخروج منتصرة منها وذلك على الرغم من إحتمالات توسع الحرب وفتح إيران، بواسطة أدواتها في المنطقة، لجبهات أخرى. ليس أمام إسرائيل سوى الإعتراف بأنّها فشلت من جهة وأن لا وجود لعباءة تحميها غير العباءة الأميركية من جهة أخرى.

تبدو عودة الدولة العبريّة، وإن بطريقة محدودة، إلى تحت العباءة الأميركية إحدى النتائج التي ظهرت باكرا في ضوء حرب غزّة. تمرّدت اسرائيل في الماضي على أميركا وجعلتها في خدمتها من دون مقابل. ذهب «بيبي» في إحدى المرات وخطب في الكونغرس بغرفتيه متجاهلا باراك أوباما ساكن البيت الأبيض وقتذاك. الأكيد أن هذا الحدث بقي في ذهن جو بايدن الذي شغل موقع نائب الرئيس في الولايتين الرئاسيتين لأوباما.

سيحاسب بايدن «بيبي» في حال تمكن من ذلك. لكنّ حساب رئيس الوزراء الإسرائيلي سيكون في إسرائيل نفسها التي نسيت احداثا من التاريخ الحديث، خصوصا لدى مشاركتها في حملة السويس في العام 1956 مع بريطانيا وفرنسا، من خلف ظهر الإدارة الأميركية. أظهرت إسرائيل وقتذاك بداية شهية إلى التوسّع حال دونها الرئيس الأميركي دوايت إيزنهاور. أمر إيزنهاور البريطانيين والفرنسيين بالإنسحاب من مدن قناة السويس وأجبر إسرائيل على التراجع في سيناء. أبلغ الثلاثي الذي شن حرب السويس بسبب تأميم جمال عبد الناصر القناة أن لا حروب، من هذا النوع، دون إذن أميركي.

ليس ضروريا ن يعيد التاريخ نفسه وأن تجبر أميركا إسرائيل على قبول خيار الدولتين على أرض ما قبل حرب 1967، لكنّ الأكيد أنّ شيئا ما تغيّر في العمق في العلاقة بين الدولة العبريّة وأميركا وموازين هذه العلاقة. الدليل على ذلك أن الفضل في عدم توسّع الحرب، بما يجعل إسرائيل مضطرة إلى القتال على جبهات عدّة، يعود إلى التحذيرات الأميركية إلى ايران وإلى عرض العضلات الأميركي عبر ارسال حاملتي طائرات إلى البحر المتوسط في الأسابيع الأولى للحرب. قد تكون التحذيرات الأميركية كافية لردع إيران، وقد لا تكون كذلك، لكنّ أميركا نبدو حاضرة عسكريا في المنطقة أكثر من أي وقت… في انتظار ترجمة هذا الحضور إلى حضور سياسي أيضا قد يسمح به إقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية في الخامس من تشرين الثاني – نوفمبر المقبل، كما قد يحول دونه.

خيرالله خيرالله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.