إنذار لبايدن.. إيران تطالب برفع العقوبات من دون شروط جديدة وتهدد بتعطيل البروتوكول النووي الإضافي

14

جددت إيران التأكيد على مطالبها برفع العقوبات عنها، وقال متحدث حكومي إن طهران ستوقف العمل بالبروتوكول الإضافي الملحق بالاتفاق النووي إذا لم تنتهِ تلك العقوبات، وذلك قبل أيام من تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن.

وصرح المتحدث علي ربيعي بأنه ليس لدى إيران خيار غير وقف العمل بالبروتوكول الإضافي إذا لم ترفع العقوبات عنها قبل 21 شباط المقبل.

وأضاف أن بلاده تأمل في عودة الإدارة الأميركية الجديدة إلى التزاماتها النووية حتى لا تضطر طهران لتنفيذ هذه الخطوة.

ويعد وقف العمل بالبروتوكول الإضافي من بين 9 خطوات تصعيدية أقرها البرلمان الإيراني ضمن قانون للرد على اغتيال العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زاده قرب طهران أواخر تشرين الثاني الماضي.

من جهته، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تصريحات صحافية  إن بلاده لن تقبل أي شروط جديدة لرفع العقوبات الاقتصادية عنها.

وأضاف ظريف أن طهران ستتراجع عن خطواتها في خفض التزاماتها النووية بقرار تنفيذي إذا وقع الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن على قرار تنفيذي بالعودة إلى الاتفاق ورفع العقوبات.

وأشار إلى أن التوقيع لن يكون كافيا دون رفع العقوبات عن القطاعين المصرفي والنفطي وعودة علاقة إيران التجارية مع دول العالم إلى طبيعتها.

وشدد ظريف على أن الملف الصاروخي الإيراني غير قابل للنقاش، وأن طهران لن تتفاوض على إمكاناتها العسكرية مثلما لا تقبل الدول الغربية أن توقف بيع الأسلحة لدول المنطقة.

في السياق نفسه، قال علي أكبر ولايتي مستشار مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي، إن إيران تطالب بإلغاء آلية إعادة فرض العقوبات الواردة في الاتفاق النووي المبرم عام 2015، إذا أجريت محادثات جديدة مع القوى العالمية.

وصرح ولايتي في مقابلة نشرت على موقع مرشد الثورة قائلا «يتعين التخلي عن هذه الآلية باعتبارها مبدأ غير عقلاني، في حال إجراء محادثات أخرى».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.