إيران: مذكرة اعتقال بحق ترامب والأنتربول يرفضها

16

أعلن المدعي العام لطهران،امس، عن إصدار «مذكرة اعتقال» ضد الرئيس الأميركي دونالد ترامب و35 مسؤولا آخرين من أميركا ودول أخرى بتهمة «اغتيال» قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، وفقا لما نقلته وكالات الأنباء الإيرانية.

وقال المدعي العام لطهران علي القاصي مهر إنه «تم التعرف على 36 شخصا متورطين في اغتيال قاسم سليماني، بمن فيهم مسؤولون سياسيون وعسكريون من أميركا ومن دول أخرى»، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا). وأضاف أن هؤلاء الأشخاص «ضالعون عبر الإيعاز أو التنفيذ في جريمة اغتيال سليماني»، وتابع بالقول إن التهم الموجهة إلى هؤلاء الاشخاص هي «القتل والأعمال الإرهابية»، موضحا أن إيران طلبت مساعدة الإنتربول في اعتقالهم. وأكد المدعي العام لطهران أن على رأس قائمة هؤلاء الأشخاص يأتي الرئيس الأميركي، وقال مهر إنه سيتم متابعة ملاحقة ترامب قضائيا حتى بعد انتهاء ولايته الرئاسية.

وأثناء مؤتمر صحافي مشترك عقده في الرياض  مع وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير علق المبعوث الأميركي الخاص بشأن إيران براين هوك على الطلب الإيراني من الشرطة الدولية «الإنتربول» اعتقال الرئيس  ترامب بانه «يحمل طابعا سياسيا ولا علاقة له بالأمن القومي أو السلام الدولي أو دعم الاستقرار».

ووصف المبعوث الأميركي الطلب الإيراني بأنه «مجرد حيلة دعائية لا يحملها أحد على محمل الجد»، مضيفا: «نعتقد أن الإنتربول لا تتدخل ولا تصدر مذكرات حمراء تحمل طابعا سياسيا». وأعلنت «الإنتربول» في غضون ذلك أنها لن تنظر في الطلب الإيراني، مشيرة إلى أن ميثاق المنظمة تمنعها من اتخاذ أي خطوات ذات صبغة سياسية أو عسكرية أو طائفية أو عرقية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.