اتحاد الشغل: الرئيس التونسي يريد رحيل حكومة المشيشي برمتها

12

كشف الاتحاد العام التونسي للشغل -أكبر نقابة عمالية في تونس- أن رئاسة الجمهورية تطالب برحيل حكومة هشام المشيشي كاملة، وليس فقط الوزراء الذين تعلقت بهم شبهات فساد، ويأتي ذلك بينما تستعد حركة النهضة وأحزاب أخرى لتظاهرة كبيرة دفاعا عن المسار الديمقراطي والدستور.

وفي تصريحات إذاعية أدلى بها ، قال الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي إن الاتحاد قدم مبادرة للحوار بين مؤسسة الرئاسة والحكومة بإشراف رئيس البرلمان ورئيس الجمهورية الموقت السابق محمد الناصر، لكن الرئيس قيس سعيّد لم يرد على المقترح إلى الآن.

وكان رئيس البرلمان راشد الغنوشي وجّه السبت رسالة إلى سعيد تضمنت مبادرة لعقد لقاء بين رؤساء الدولة والبرلمان والحكومة لحل أزمة أداء اليمين الدستورية.

وقبل ذلك، دعا المشيشي الرئيس سعيد إلى تحديد موعد لأداء الوزراء الجدد اليمين أمامه، لكن سعيد تمسك بموقفه، حيث يعتبر أن التعديل الوزاري شابته خروق دستورية، فضلا عن شبهات تضارب المصالح والفساد التي يعتقد أنها تحوم حول 4 من أصل 11 وزيرا عيّنهم المشيشي في إطار التعديل الوزاري.

ورفض رئيس الحكومة التونسية دعوات من بعض الأحزاب الداعمة للرئيس قيس سعيد للاستقالة، وأكد أنه سيستمر في القيام بواجباته، مشيرا إلى أنه سيجد الطرق القانونية المناسبة لتجاوز مشكل التعديل الوزاري.

وفي مقابل تمسك الرئيس بموقفه، تقول الأحزاب الداعمة للحكومة، وفي مقدمتها حركة النهضة (54 نائبا من مجموع 217 نائبا في البرلمان)، وقلب تونس (30 نائبا)، إنه لا يحق لرئيس الدولة بمقتضى الدستور رفض استقبال الوزراء الذين صادق عليهم البرلمان لأداء اليمين أمامه.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.