اتصالات سياسية لتأمين توافق يتيح ولادة الموازنة

بوغدانوف في بيروت قريبا.. وحملة رفض التطبيع مستمرة

24

استفاق لبنان امس على مشهد الدمار الشامل الذي خلّفته الحرائق في غاباته ووديانه، وقد استحالت، في غضون ساعات قليلة، سوادا ورمادا، تفوح منها رائحة الجمر والنار… و»الدولة» العاجزة.

في وقت واصلت الاجهزة المعنية جهودها على الارض للتثبت من إخماد الحرائق التي التهمت خلال اليومين الماضيين مئات آلاف الامتار من الشوف والمتن، وقد تجدد بعضها امس وفي حين اقتحمت هذه «الكارثة» ساحة النجمة وفرضت نفسها على نقاشات اللجان والنواب الذين أجمعوا، بطبيعة الحال، على المطالبة بالتحقيق في أسباب عجز الدولة عن التصدي للأزمة وفي ما اذا كانت النيران مفتعلة ام لا… لم يحجب دخان هذه الاحداث، موازنة 2020 التي بقيت حاضرة في المشهد الداخلي امس. فمجلس الوزراء اجتمع في السراي لاستكمال درسها، على وقع اتصالات سياسية توسّعت دائرتها في الساعات الماضية، في محاولة على ما يبدو، لرفع العقبات التي تجمّعت على طريقها منذ الاثنين. فغداة استعانة الرئيس سعد الحريري برئيس مجلس النواب نبيه بري، استقبل الاول امس في السراي وزير الخارجية جبران باسيل وتناول اللقاء الاوضاع السياسية والاقتصادية العامة.

وليس بعيدا، وفيما تعقد الحكومة جلسة بجدول عادي عند الثانية والنصف من قبل ظهر  اليوم  في السراي ايضا، تساءل الرئيس بري في لقاء الاربعاء في عين التينة لماذا نعيش حالة إنكار وكأننا لا نعاني من أزمة مالية، إقتصادية وإجتماعية، بالرغم من توافقٍ بإجماع المستويات الرئاسية والقيادات المسؤولة على 22 بنداً في لقاء قصر بعبدا، وهي إصلاحات بدءاً من الموازنة مروراً بالكهرباء والتغويز الى آخره من بنود؟ ونوّه بإجتماعات اللجنة الوزارية المتلاحقة، إلا انه أبدى استغرابه لإعادة البحث من جديد بملف الاصلاحات طالما بتّ بهذا الملف من ضمن البنود الـ22، وإلا فليحسم التصويت هذا الامر..

1 Banner El Shark 728×90

في المواقف ايضا، قال رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط عبر تويتر «في السياسة، سيصبّ الحزب جهده في دعم الرئيس الحريري في تمرير الموازنة بالرغم من بعض الثغرات بعيداً من السجال حول النظام السوري حيث سيكون للحزب موقف واضح ومفصل. كفانا حرائق متنقلة».

والحال ان ملف «التطبيع» بين بيروت ودمشق بقي في الواجهة امس. وفي السياق، قال رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع من كندا «كان من الأفضل على الوزير باسيل أن يقول «أنا ذاهب إلى بشار الأسد» بدل قوله إنه ذاهب إلى سوريا»، سائلا «أين بشار الأسد من القرار في الشام اليوم؟ الجميع يعلم أنه بيد ايران».

من جانبهم، اكد رؤساء الحكومة السابقون نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة وتمام سلام أنّه لا يجوز أن تدار مصالح الدولة من فوق منصات المزايدة ولا يجوز لمسؤول ولا ينبغي له أن تزدوج شخصيته وان يمارس التحريض من جهة فيما هو جزء أساس من منظومة الدولة، ولا يجوز لوزير أو رئيس تيار ان يحرض رئيس الجمهورية على الحِنْثِ بقسمه في حماية الدستور وان يعتبر مناسبة 13 تشرين الأول إعادة الأمور إلى نقطة ما قبل الطائف..

وليس بعيدا، يستعد لبنان لاستقبال نائب وزير الخارجية الروسية ميخائيل بوغدانوف الذي سيزور بيروت للتحضير لزيارة وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف. وذلك بحسب مصادر ديبلوماسية أفادت  ان دعوات وجهت لوزير الخارجية الروسية ولنائبه لزيارة لبنان على ان يلبي بوغدانوف الدعوة في وقت قريب، مشيرة الى ان السفير الروسي الكسندر زاسبكين الذي زار قصر بسترس امس أطلع باسيل على مضمون محادثات الرئيسين الروسي والتركي فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان والتحذير الروسي للأتراك من تداعيات العملية العسكرية. وقد أبلغ زاسبكين باسيل تأييد بلاده لموقف لبنان في الاجتماع الوزاري الاستثنائي لجامعة الدول العربية لجهة اعادة سوريا الى الجامعة، مشيرا الى أن «روسيا ستبذل مساعيها في هذا الاتجاه».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.