اجتماع صناعي برئاسة ميقاتي في السراي: نحو معالجات فورية لبعض الملفات

35

اجتمع رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي أمس في السراي الحكومية، في حضور وزير الصناعة جورج بوشكيان مع وفد من جمعية الصناعيين برئاسة فادي الجميل وجرى عرض لأوضاع القطاع الصناعي ومطالبه.
بعد الاجتماع، قال الوزير بوشكيان: “تشرفت ورئيس جمعية الصناعيين فادي الجميل وأعضاء مجلس ادارة الجمعية بزيارة الرئيس ميقاتي، وكان إجتماعنا مثمرا وبناء عرضنا فيه أوضاع القطاع الصناعي والمطالب التي تحسن من إنتاجيته وفاعليته، وتؤدي إلى تطويره وتحديثه، وشاركنا دولة الرئيس بطرح الحلول السريعة كونه ليس بعيدا عن وجع الصناعيين وهمومهم وكونه أيضا ينتمي إلى العائلة الصناعية”.
أضاف: “وكما هو معلوم هناك حلول سريعة تحتاج إلى معالجات فورية، ولقد اتفقنا مع الرئيس على البت بها عبر قرارات حكومية ووزارية عاجلة. وهناك مطالب تحتاج إلى فترات زمنية متوسطة وطويلة الأجل للمعالجة عبر سن تشريعات جديدة. وتطرقنا إلى موضوع الاتفاقات التجارية مع بعض الدول الصديقة، وإلى بعض الثغرات التي تتضمنها وتعتبر مجحفة بحق لبنان، وسنعمل من خلال المحادثات الأخوية مع الدول المعنية على اعادة درس هذه الاتفاقات وتعديلها بما يعطي الحقوق للجميع ويؤمن المصالح المشتركة”.
وتابع: “إن مناشدة الصناعيين الدولة بتطبيق مبدأ المعاملة بالمثل هو مطلب حق وستعمل الحكومة ووزارة الصناعة على تطبيقه أينما تدعو الحاجة، ما يدفعنا إلى الثقة بقدرة لبنان على النهوض مجددا هو تحلي الصناعيين بالعزيمة وتمسكهم بالعمل في لبنان على الرغم من الظروف الصعبة، وما يدفعنا إلى الثقة بامكانية النهوض بالاقتصاد الوطني، هو استمرار عجلة الانتاج في الدوران وتصنيع سلعة قادرة بجودتها ومواصفاتها على المنافسة في الأسواق المحلية والخارجية”.
وأردف: “أشدد على وجود تناغم حقيقي بين وزارة الصناعة وجمعية الصناعيين وجميع الصناعيين العاملين في لبنان، والوزارة هي الحاضنة والراعية لهذا القطاع وأبوابها مفتوحة، وأطلعنا دولة الرئيس على بعض نتائج زيارته إلى بغداد، وأكد لنا أنها كانت ناجحة جدا، وتم عرض المسائل المتعلقة باستيراد المشتقات النفطية في مقابل تصدير المنتجات والخدمات اللبنانية، وكان هناك حرص وتمسك عراقي بزيادة حجم الصادرات اللبنانية إلى العراق”.
بدوره، قال الجميل: “لدينا دور اساسي نؤديه للاقتصاد ولخلق فرص العمل، والصناعة مقبلة على مرحلة جد مهمة ويجب أن تزدهر نتيجة عطاءاتها في السابق، وهي اثبتت قدراتها يوما فيوم”.
وختم: “مع دخولنا في مفاوضات مع صندوق النقد الدولي يجب أن نركز على الصناعات الإنتاجية لزيادة حجم الاقتصاد في لبنان”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.