استمرار عمليات البحث عن الضحايا والمفقودين وإغاثة المنكوبين في انفجار المرفأ

مسح ميداني لمكان الإنفجار والمحيط ووصول العديد من طائرات المساعدات

41

واصلت وحدات الجيش امس عمليات البحث عن المفقودين والمسح للاضرار الناجمة عن الانفجار الكارثي في مرفأ بيروت،

وفي هذا الاطار اعربت قيادة الجيش عن تعازيها الحارة لذوي شهداء الانفجار الكارثي الذي وقع في المرفأ يوم أمس، متمنية الشفاء العاجل للجرحى والمصابين. كما تدعو المواطنين الى اخلاء المنطقة أمام عمليات الإنقاذ ورفع الأضرار الناجمة عن الانفجار. وتطلب من أصحاب المنازل والممتلكات الواقعة في المنطقة المحيطة بالانفجار التقيد بالإجراءات المتخذة والتعاون مع القوى الأمنية المنتشرة في المكان».

 

قائد الجيش

كما تفقّد قائد الجيش العماد جوزاف عون  امس المستشفى العسكري المركزي حيث عاد الجرحى ومصابي الانفجار  متمنياً لهم الشفاء العاجل.

واطلع العماد عون من رئيس الطبابة العميد الركن جورج يوسف على الإجراءات الاستثنائية التي قامت بها الطبابة العسكرية لجهة المساهمة بعمليات نقل الجرحى العسكريين والمدنيين وإسعافهم.

وأعطى توجيهاته لوضع الجهاز الطبي العسكري برمته في حال استنفار لمواكبة عمليات الإسعاف وتقديم المساعدة الطبية اللازمة واستيعاب ما يمكن من الإصابات ومعالجتهم.

بعد ذلك انتقل قائد الجيش الى منطقة المرفأ حيث تفقد قاعدة بيروت البحرية ومبنى موسيقى الجيش ومبنى مديرية التوجيه وفوج المدفعية الأول في الكرنتينا، والتي كانت تضررت نتيجة الانفجار، متفقداً الضباط والعسكريين الذين أصيبوا.

 

استنابة قضائية

من جهة اخرى كلف مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية بالإنابة القاضي فادي عقيقي، مديرية المخابرات في الجيش اللبناني والمديرية العامة لقوى الأمن الداخلي وأمن الدولة وإدارة الجمارك والشرطة العسكرية، بإجراء كل الاستقصاءات والتحريات، وكشف ملابسات التفجير الذي وقع في مرفأ بيروت، وطلب ايداعه التقارير المتوفرة حول تخزين كميات من «نيترات الأمونيوم» وغيرها من المواد في مرفأ بيروت، تمهيداً لتحديد المسؤوليات، واتخاذ الإجراءات القضائية المناسبة بهذا الشأن.

 

عمليات الاغاثة

من جهة ثانية اشرف الأمين العام للهيئة العليا للإغاثة اللواء الركن محمد خير على اعمال رفع الانقاض وتفقد الاضرار في منطقة الجميزة مار مخايل وشركة الكهرباء، وهي اضرار كبيرة جدا،وأعلن أن «شركات الهندسة بدأت الكشف على الأضرار للقيام بالخطوات اللازمة»، طالبا من «المواطنين الابتعاد عن مكان الانفجار تسهيلا لعملية الانقاذ ورفع الانقاض ومسح الاضرار».

 

نقابةالاطباء

من جهة اخرى عقد نقباء المهن الحرة اجتماعا، اليوم، وتلا نقيب اطباء لبنان في بيروت البروفسور شرف ابو شرف في ختامه بيانا لفت فيه الى انه «بعد الكارثة التي حلت ببيروت وأهلها تداعى نقباء المهن الحرة الى اجتماع عقد اليوم الاربعاء 5 آب 2020 في «بيت الطبيب» – فرن الشباك… وبازاء ذلك، طالب المجتمعون السلطة القضائية بـ»انشاء لجنة تحقيق مستقلة تتولى، بكل شفافية وبصورة دقيقة وصارمة، تحديد المسؤوليات ليصار الى احالة المرتكبين امام القضاء وانزال العقاب بهم».

 

طائرات المساعدات

ووصلت الى مطار رفيق الحريري الدولي، امس طائرة المساعدات الطبية للبنان المقدمة من دولة الكويت.

بدورها صرحت وزارة الطوارئ الروسية عن إرسال 5 طائرات إلى لبنان للمساعدة في إزالة أنقاض الانفجار الذي حصل في مرفأ بيروت،كما أعلنت الوزراة إرسال متخصصين من هيئة حماية المستهلك الروسية إلى بيروت ومختبرات للكشف عن فيروس «كورونا» وملابس ووسائل للوقاية.

كما وصلت الى مطار رفيق الحريري الدولي  طائرة تابعة للقوات الجوية الأميرية القطرية تحمل مساعدات وامدادات طبية ومستشفيين ميدانيين مجهزين بالكامل، يضم كل منهما 500 سرير لعلاج المصابين جراء انفجار مرفأ بيروت.

ووصلت ايضا  الى مطار رفيق الحريري الدولي  طائرة مساعدات يونانية الى القاعدة الجوية في مطار رفيق الحريري الدولي.

كماوصلت الى القاعدة الجوية في مطار بيروت طائرتا هليكوبتر قبرصية وعلى متنهما فرق انقاذ وبحث.

وستصل الى القاعدة الجوية تباعا عدة طائرات تحمل مساعدات طبية من دول: بولندا، إيران، فرنسا، سويسرا، روسية، لمساعدة لبنان جراء الانفجار الذي خصل مساء امس في مرفأ بيروت.

 

حصيلة جديدة

ومساء امس اعلن وزير الصحة حمد حسن حصيلة جديدة غير نهائية لضحايا الانفجار حيث احصى مائة وخمسة وثلاثون شهيدا ونحو خمسة الاف جريح وعشرات المفقودين.

ونعت قيادة الجيش كلاً من المعاون جواد شيا والرقيب حسن طي، اللذَين استُشهدا جراء الانفجار الكارثي الذي حصل في مدينة بيروت يوم أمس.

ونعت المديرية العامة للأمن العام، العسكريين الذين استشهدوا نتيجة الإنفجار الذي وقع في مرفأ بيروت بتاريخ 04-08-2020 وهم: المفتش أول ممتاز قيصر فؤاد أبو مرهج، المفتش ممتاز جو فرنسيس حدّاد والمفتش ممتاز فارس جورج كيوان.

ونعت قوى الامن الداخلي شهيدها المؤهل الأول جرجس دعيبس، المفصول إلى امن الدولة.

ونعت نقابة الممرضات والممرضين في بيان «شهداء الواجب المهني الذين سقطوا أثناء أدائهم مهامهم في المستشفيات ومراكز الإسعاف وهن الممرضات: «لينا أبو حمدان، جيسي قهوجي داوود، جيسيكا بازدجيان، ميراي جرمانوس وجاكلين جبرين.

 

 

عويدات كلف الأجهزة الأمنية إجراء

التحقيقات الفورية حول انفجار المرفأ

 

سطر النائب العام لدى محكمة التمييز القاضي غسان عويدات امس إستنابة قضائية الى الأجهزة الأمنية كافة كلفهم فيها  «القيام بالإستقصاءات والتحريات وبإجراء التحقيقات الفورية لمعرفة كافة المعلومات والملابسات المتعلقة بالإنفجار الحاصل بتاريخ 4-8-2020 في مرفأ مدينة بيروت، والذي أدى الى وقوع عدد كبير من الشهداء والجرحى وحصول دمار هائل وأضرار مادية جسيمة في الممتلكات العامة والخاصة.

وطلب إيداعه كل التقارير المتوافرة لدى الأجهزة المعنية وأية مراسلات متعلقة بتخزين المواد المتفجرة في المستودع حيث وقع الإنفجار، وتحديد أسماء المسؤولين عن حفظها وحمايتها والقائمين بأعمال الصيانة في المستودع، وبيان كل ما من شأنه إنارة التحقيق ومخابرته تباعا بالنتيجة وذلك بالسرعة القصوى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.