الأكثر عطالة والأكثر دخلاً (1)

9
يعود مجلس النواب، بتشكيلته الجديدة، المطعّمة بعدد كبير من الأسماء الجديدة، من القوى والأحزاب والتيارات السياسية إياها، الى الاجتماع اليوم الخميس، عبر لجانه النيابية لدرس مشاريع واقتراحات قوانين بلغ عددها أحد عشر بنداً..

 

1 Banner El Shark 728×90
يتطلع المتابعون، الى أن تتم الجلسة في موعدها المقرر، وبنصاب مكتمل وألاّ يضطر رئيس المجلس نبيه بري، الممدّد له لمرات عدة، الى عقد الجلسة بثلث الأعضاء.. خصوصاً وأنّ مجلس النوّاب اللبناني، دخل موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية في الغياب وعدم الإنعقاد، وقد مدّد له أكثر من مرة، على قاعدة «الضرورات تبيح المحظورات..»! حتى كانت جلسة انتخاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في 31 تشرين الأول من العام 2016.

من أسف أنّ لبنان المصنّف «دولة ديموقراطية» هو من أكثر الدول خرقاً لهذه «الديموقراطية»… خصوصاً لجهة عدم الفصل بين السلطات الرئيسية الثلاث، التنفيذية والتشريعية والقضائية… وباتت هذه السلطات متداخلة بحيث لم يعد بالإمكان المراقبة والمساءلة والمحاسبة، التي هي من صلب صلاحيات مجلس النواب الى جانب صلاحية التشريع… وابتعدت القيادات السياسية اللبنانية سلوكيات، بات يستحيل معها تنفيذ مبدأ، المراقبة، والمساءلة والمحاسبة، الذي ينتهي عادة بإعطاء الثقة أو تجديدها أو بحجبها عن المجموع أو عن أفراد في الحكومات… فبات شعار «فيك الخصام وأنت الخصم والحكم» هو الشعار السائد وبات مبدأ الفصل بين السلطات الثلاث حلماً في «ليلة قدر..»…

حاول رئيس الحكومة سعد الحريري خرق هذه «الإبداعات» عبر قراره الفصل بين النيابة والوزارة، وقد نجح نسبياً في ذلك إلاّ أنّ الأفرقاء السياسيين في غالبيتهم الساحقة لم يذهبوا في هذا الخيار.. فبات مجلس الوزراء نموذج مصغّر عن البرلمان الذي سجل أعلى الأرقام القياسية في التخلي عن دوره ومهماته؟!

في قناعة عديدين، أنّ مجلس النواب، الذي يمثل الطبقة السياسية الأكثر ثراء في البلد، هو الأكثر عطالة عن العمل والإنتاج والأكثر دخلاً مالياً… وبالعودة الى السنوات السابقة يتبيّـن أنّ مجلس النواب، ولفترة طويلة، كان موقوفاً عن القيام بأبسط واجباته… والبلد يعاني الأمرين، وهو اليوم أمام تحدّ بالغ الأهمية، في ظل حكومة «تصريف الأعمال» و«كل مين إيدو إلو» من الأفرقاء السياسيين وعلى مستوى الإدارات ومؤسسات الدولة كافة…

(يتبع)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.