الأمم المتحدة تبحث سبل الوساطة مع حمدوك

إطلاق سراح مسؤولين من نظام البشير

58

أطلقت السلطات السودانية سراح محمد التبيدي، مدير الإعلام في جهاز الأمن والمخابرات السابق في عهد الرئيس السابق عمر البشير، وإبراهيم غندور، رئيس حزب «المؤتمر الوطني» في السودان. وتولى غندور حقيبة وزارة الخارجية في عهد البشير، إلى جانب رئاسته «المؤتمر الوطني» المنحل الذي كان الحزب الحاكم في السودان.

كما أعلنت الشرطة السودانية  فتح جميع الجسور في ولاية الخرطوم، ما عدا جسر النيل الأزرق الرابط بين الخرطوم وأم درمان، وجسر النيل الأبيض الرابط بين الخرطوم والخرطوم بحري.

وقال متحدث باسم الشرطة السودانية إن الهدوء يسود العاصمة، وناشد المواطنين الالتزام بحركة المرور عبر الجسور العاملة.

وكانت لجنة أطباء السودان المركزية قد أعلنت سقوط 3 قتلى في مدينة أم درمان بعد إصابتهم بالرصاص وإن ما لا يقل عن 100 متظاهر أصيبوا في أم درمان والخرطوم بحري والقضارف. وأضافت أن المتظاهرين في المدينة ومناطق أخرى من الخرطوم تعرضوا لإطلاق الرصاص الحي.

مما يرفع عدد القتلى منذ إجراءات الجيش إلى 11 شخصاً.

والسبت تظاهرت حشود من السودانيين تحت عنوان «مليونية 30 أكتوبر»، رفضاً لقرارات قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، وللمطالبة بتسليم السلطة إلى المدنيين.

ودعت لجنة المعلمين السودانيين -في بيان- المعلمين كافة إلى الدخول في إضراب عن العمل في جميع ولايات السودان اعتباراً من الأحد.

وفي سياق متصل، بحث ممثل الأمم المتحدة الخاص بالسودان فولكر بيرتس مع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك خيارات الوساطة وسبل المضي قدماً في السودان، ونقل عن بيرتس قوله إن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك «بصحة جيدة»، لكنه تحت الإقامة الجبرية. وفجر الأحد، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن تقارير العنف في السودان «مقلقة»، داعياً الجيش إلى العودة «إلى الترتيبات الدستورية الشرعية».

تعليق 1
  1. Yehia Hawatt يقول

    A personal opinions

    The Military from the civilians
    The military generals know politic

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.