الأميركيون اشتروا أكثر من 1.5 مليون مسدس.. عقب مقتل فلويد

14

ارتفعت مبيعات الأسلحة الصغيرة بالولايات المتحدة الأميركية خلال حزيران الماضي بنسبة 145.3%، مقارنة مع الشهر نفسه من عام 2019.

جاء ذلك في تقرير صدر الثلاثاء عن شركة أميركية تسمى «سمول آرمز أناليتيكس آند فوركاستينغ» (Small Arms Analytics & Forecasting) المتخصصة في إصدار تحليلات وتوقعات حول بيع الأسلحة الصغيرة كالمسدسات والبنادق.

والتقرير -الذي اعتمد على معلومات يرصدها نظام المراقبة الجنائية الفورية التابع لمكتب التحقيقات الفدرالي «إف بي آي» (FBI)- أشار إلى أن حزيران الماضي شهد بيع مليونين و387 ألفا و524 قطعة سلاح.

وأشار التقرير إلى أن مبيعات الأسلحة الصغيرة في حزيران ارتفعت بنسبة 145.3%، مقارنة مع الشهر نفسه من العام الماضي.

وذكر أن مليونًا و511 ألفًا و714 قطعة من الأسلحة المباعة عبارة عن مسدسات، و690 ألفا و212 منها عبارة عن أسلحة ذات ماسورة طويلة.

كما أوضح أن نسبة الزيادة في مبيعات المسدسات سجلت 177%في حين بلغت النسبة 114% في مبيعات الأسلحة ذات الماسورة الطويلة.

التقرير نفسه أشار إلى أن مبيعات الأسلحة خلال أشهر: مارس/آذار، وأبريل/نيسان، ومايو/أيار شهدت زيادة بنسبة 79% مقارنة مع الأشهر نفسها من العام الماضي.

جدير بالذكر أن الاحتجاجات التي اندلعت بعدد من الولايات الأميركية في أيار الماضي على خلفية مقتل جورج فلويد المنحدر من أصول أفريقية على يد شرطي أبيض أثناء توقيفه؛ سرعان ما تحولت في بعض الأحيان إلى أحداث عنف بعدد من الولايات، مما كان له أكبر الأثر في زيادة مبيعات الأسلحة بالبلاد.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.