الأميركيون والايرانيون يعودون الى ڤيينا وجولة أولى من التفاوض اليوم

8

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية امس أن وفدا برئاسة كبير المفاوضين علي باقري سيتوجه إلى فيينا خلال الساعات المقبلة، من أجل استكمال المباحثات بشأن إحياء الاتفاق النووي المعلّقة منذ أشهر ونقل عن مسؤول أميركي أن مبعوث واشنطن لإيران روبرت مالي سيتوجه إلى فيينا للمشاركة في المفاوضات النووية. من جانبه، أكد المنسق الأوروبي للمفاوضات النووية إنريكي مورا أنه في طريقه إلى فيينا لمناقشة العودة إلى خطة العمل الشاملة فيما يتعلق بالملف النووي الإيراني. وفي السياق نفسه، كشف مسؤول أميركي لموقع “أكسيوس” (Axios) أن المحادثات النووية غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران ستستأنف اليوم في فيينا. وذكر المصدر نفسه أن “العودة إلى فيينا بتوقعات منخفضة، لكننا سنبذل جهدا أكبر بحسن نية”.

اتفاق الضمانات الشاملة

من جهة أخرى، قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي إن قرار ضخ الغاز في أجهزة الطرد المركزية المتطورة جاء ردا على العقوبات الأميركية الجديدة، وأكد أن بلاده ستتراجع عن خطواتها إذا تم رفع العقوبات وعادت جميع الأطراف للاتفاق النووي.

وطالب إسلامي مديرَ الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، بالاهتمام بالشؤون التقنية والابتعاد عن التصريحات السياسية المتأثرة بإسرائيل، وفق تعبيره. كما أكد أن الإجراءات التي تقوم بها بلاده تتوافق مع اتفاق الضمانات الشاملة، وستتخذ أي خطوة من شأنها أن تضمن مصالحها. وكان الرئيس الأميركي جو بايدن أعلن الاثنين أن إدارته طورت مقترحا لضمان العودة المتبادلة إلى التنفيذ الكامل للاتفاق النووي مع إيران.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.