الإتحاد الأوروبي يستقبل مسافرين من 14 «دولة آمنة»

الهند تجرّب لقاحاً على البشر ووباء متوقع من الخنازير

13

في وقت يحارب فيه العالم فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد-19، أفادت دراسة جديدة بأن فيروسا جديدا من فيروسات الإنفلونزا اكتُشف في خنازير بالصين، وأصبح أكثر عدوى للبشر، ويجب مراقبته عن كثب خشية أن يتحول إلى «فيروس وبائي» محتمل.

وأظهرت الورقة المنشورة في دورية أميركية أن فريقا من الباحثين الصينيين درس فيروسات الإنفلونزا المكتشفة في الخنازير بين عامي 2011 و2018 ورصد فيروس جيه4 وهو من سلالة فيروس إتش1إن1، و»به كل السمات المميزة الضرورية لفيروس وبائي مرشح».

وقال الباحثون في دورية وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم إن مستويات مرتفعة من الفيروس رُصدت في دماء العاملين في مزارع الخنازير، مضيفين أنه يتعين إجراء مراقبة وثيقة على نحو عاجل للتجمعات البشرية، خاصة العاملين في قطاع تربية الخنازير.

وتسلط الدراسة الضوء على مخاطر الفيروسات التي تكسر الحاجز بين الأنواع وتنتقل إلى الإنسان، خاصة في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية في الصين، حيث يعيش الملايين على مقربة من المزارع ومنشآت تربية الحيوانات والمجازر والأسواق الرطبة (الأسواق التي فيها حيوانات حية).

وأصدرت سلطات الرقابة على الأدوية في الهند ترخيصا لشركة «بهارات بيوتيك» لإجراء المرحلة الأولى والثانية من التجارب على البشر، بعدما عرضت الشركة المنتجة نتائج التجارب التي أثبتت أن اللقاح آمن وقادر على تحفيز نظام المناعة في الجسم.

وقال متحدث باسم الشركة، التي طورت اللقاح، إن «الفرق بين سلالات الفيروس المنتشرة في أنحاء العالم قيد الدراسة الآن».

ويحمل اللقاح اسم «كوفاكسين» وقد طور محليا بالتعاون مع المعهد الوطني لعلم الفيروسات والمجلس الهندي للبحوث الطبية، كما صرح كريشنا إيلا مدير شركة «بهارات بيوتيك».

ووافق الاتحاد الأوروبي،  على السماح بدخول مسافرين من 14 دولة اعتبرها آمنة إلى أراضيه، اعتبارا من اليوم، مستبعدا الولايات المتحدة من القائمة بسبب استمرار ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا.

وشملت القائمة 3 دول عربية هي تونس والجزائر والمغرب، وفتح الاتحاد الأوروبي الباب أمام الصين لتنضم إلى القائمة وتصبح الدولة الخامسة عشر بشرط أن يكون السماح بدخول المسافرين إجراء متبادل من قبل الصين ودول الاتحاد الأوروبي.

وقال الاتحاد الأوروبي إنه وافق على توصية ببدء رفع حظر السفر التدريجي الذي كان مفروضا على بسبب فيروس كورونا، مضيفا أنه سيتم مراجعة الوضع كل أسبوعين في الدول التي شملتها القائمة ودراسة ضم دول أخرى.

وأدى فيروس كورونا الى وفاة ما لا يقل عن 505 الاف شخص منذ ظهور في العالم والى الهند من 10.322.400 اصابة، تعافي منها 5.181.300 شخص على الأقل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.