الإصابة الرابعة … وإقفال المدارس اسبوعاً

لبنان يوقف النقل جوا وبرا وبحرا مع الدول التي يتفشى فيها "كورونا"

82

في لبنان كما في سائر الدول المُصابة «لا صوت يعلو فوق الـ»كورونا». الشعب الغارق في ازماته لم يعد يهمه الا ما يتصل بجديدها، يترقب عدّاد الاصابات المعلنة رسمياً يرتفع، وهو على اقتناع بأنها في الحقيقة اكثر من ثلاث كانت اكدتها وزارة الصحة حتى يوم امس.

تسريبات عن اصابات بالعشرات في قرى تضم اشخاصا عادوا من ايران جوا او برا، وسط انعدام الثقة بالاجراءات الوقائية المتخذة لا سيما على الحدود البرية التي يدخلها العشرات ممن أتوا من ايران الى مطار دمشق الدولي وعبروا الى لبنان عبر نقطة المصنع. الدولة حزمت جزءا من امرها امس وقررت اخيرا وقف الرحلات من الدول التي تشهد تفشياً للفيروس الى لبنان، الصين، كوريا الجنوبية، إيران، إيطاليا وعند الإقتضاء دول أخرى. لكن القرار المتأخر قد يبقى دون ذات جدوى بعدما انضم لبنان الى نادي الدول المُصابة. فـ»اللي ضرب ضرب واللي هرب هرب».

بعد اسبوع بالتمام على تسجيل اول اصابة بالفيروس، صدر امس قرار من وزارة الاشغال العامة والنقل بوقف الرحلات من الدول التي تشهد تفشياً للـ»كورونا» الى لبنان.

(الصين، كوريا الجنوبية، إيران، إيطاليا وعند الإقتضاء دول أخرى تحددها لجنة متابعة التدابير والإجراءات الوقائية لفيروس الكورونا)، على أن يُستثنى من ذلك فقط المواطنون اللبنانيون والاشخاص الأجانب المقيمون في لبنان..

غير ان الذعر الداخلي من تفشي الفيروس على حاله. فقد أفيد عن دخول عشرات اللبنانيين الآتين من إيران الى لبنان عبر نقطة المصنع الحدودية وسط إجراءات طبية تنفذها فرق من وزارة الصحة. واشارت محطة «أم. تي. في» الى أنّ 55 طالباً لبنانيّاً وصلوا من إيران عبر مطار دمشق، وخضعوا لفحوصات عند معبر المصنع من دون تسجيل أيّ حالة إصابة بفيروس «كورونا» حتى الآن. ومن المتوقّع وصول مئات الطلاب اللبنانيين من إيران عبر مطار دمشق في الأيّام القليلة المقبلة. وكان «المستقبل ويب» افاد ان الحدود اللبنانية – السورية في منطقة المصنع شهدت، ليل اول أمس إرباكا جراء دخول ‏خمس حافلات داخلها ركاب لبنانيون آتون من مدينة قم الايرانية عبر مطار دمشق الدولي. ‏ولم تكن الاجراءات التي تتخذها وزارة الصحة هناك مطمئنة للعناصر الأمنية الذين أعربوا عن ‏خشيتهم وإرباكهم.‏ وتقتصر إجراءات وزارة الصحة على طبيب مناوب وآلة لفحص الحرارة يقوم بتمريرها على ‏الوافدين، ومن تؤشر الآلة على ارتفاع حرارته يتم عزله عن الآخرين، وإن لم يكن بين الوافدين ‏أي شخص يعاني من ارتفاع الحرارة يتم إدخالهم جميعا الى الباحة الداخلية لصالة القادمين ‏لإجراء معاملات الدخول. وهذا الأمر تسبب بإرباك لدى العناصر الذين يخشون ‏انتقال فيروس «كورونا» إليهم على رغم الاحتياطات التي يتخذونها.‏

من جانبه، أبدى نقيب أصحاب المستشفيات الخاصة سليمان هارون «استعداد المستشفيات للمساعدة في حال إصابات الـ»كورونا» كانت بالعشرات» الا انه حذر من «عدم توافر الامكانات في حال انتشار الوباء».

في المقلب السياسي، وعشية ابصار الورقة الاصلاحية المرتقبة للحكومة النور، الاسبوع الطالع، ارتفعت الاصوات الدولية المطالبة لبنان بالاصلاح ومحاربة الفساد ليفوز بالدعم الخارجي الذي يحتاج. ففيما أكدت مصادر فرنسية في الساعات الماضية ضرورة سلوك هذا الطريق، وفي وقت بدأ وزير الخارجية ناصيف حتي زيارة لباريس، تبلغ رئيس الحكومة حسان دياب دعم فرنسا خلال لقائه في السراي السفير الفرنسي برونو فوشيه، الذي اكد وقوف بلاده الى جانب لبنان. كما تم تأكيد الدور الذي تقوم به الحكومة لناحية عملية الإصلاح والمهمة الإنقاذية التي تتولاها، ودور فرنسا في مساعدة لبنان خصوصا عبر ترجمة مقررات مؤتمر «سيدر».

في الموازاة، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة  انطونيو غوتيريس عن استعداد المجتمع الدولي لمساعدة لبنان في حال تم إنجاز الإصلاحات المنشودة، وذلك خلال اتصال اجراه بوزير الخارجية عارضا معه للأوضاع في لبنان والمنطقة، وعمل قوات الطوارئ في جنوب لبنان والتحديات التي تواجهها.

مجلس الوزراء: في الاثناء، التأم مجلس الوزراء في جلسة عادية الأولى والنصف بعد الظهر في القصر الجمهوري في بعبدا، برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضور رئيس الحكومة حسان دياب والوزراء. واذ لا بد ان تكون الخطة الاصلاحية وملف اليوروبوند حضرت في المداولات، بحث المجلس في جدول أعمال من 9 بنود ابرزها  آلية التعيينات وعرضُ وزارة الطاقة لمشروع انشاء محطات الغاز الطبيعي المسال، بالاضافة الى امور طارئة لاتخاذ القرارات المناسبة في شأنها. وكان عون بحث قبل الجلسة مع وزيرة العدل ماري كلود نجم اوضاع الوزارة والاجراءات التي تعتمد لتفعيل العمل القضائي.

 

وزيرا الاتصالات والصحة عرضا الوضع الصحي وأهمية نشر التوعية

التقرير اليومي لمستشفى الحريري عن كورونا: تشخيص حالة جديدة

من التابعية السورية مصابة أدخلت إلى وحدة العزل

 

التقى امس وزير الاتصالات المهندس طلال حواط وزير الصحة الدكتور حمد حسن في القصر الجمهوري، وتمت مناقشة الوضع الصحي الحالي في لبنان وأهمية نشر التوعية الصحية وتعزيز الوعي الفردي خلال هذه المرحلة.

بدوره أصدر امس  وزير الاشغال العامة والنقل الدكتور ميشال نجار قرارا يحمل الرقم 104 بوقف النقل جوا وبرا وبحرا لجميع الاشخاص القادمين من الدول التي تشهد تفشيا لفيروس الكورونا (الصين، كوريا الجنوبية، إيران، إيطاليا، وعند الإقتضاء دول أخرى تحددها لجنة متابعة التدابير والإجراءات الوقائية لفيروس الكورونا)، على ان يستثنى من ذلك فقط المواطنون اللبنانيون والاشخاص الأجانب المقيمون في لبنان»، وذلك بناء لتوصية وزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن وتنفيذا لقرار مجلس الوزراء المتضمن ضبط حركة الطيران والسفر مع الدول التي تشهد تفشي ( فيروس الكورونا) ونظرا للضرورة القصوى.

وبناء على ذلك، كلفت المديرية العامة للطيران المدني تعميم القرار على جميع شركات الطيران ووجوب تطبيق هذا القرار، ووقف رحلاتها من المناطق المذكورة الى مطار رفيق الحريري الدولي- بيروت بإستثناء الرحلات التي تقل حصرا المواطنين اللبنانيين والمقيمين في لبنان.

تقرير مستشفى الحريري

ومساء امس أعلن مستشفى رفيق الحريري الجامعي تقريره اليومي عن آخر المستجدات حول فيروس الكورونا المستجد، وجاء فيه: «استقبل مستشفى رفيق الحريري الجامعي خلال الـ24 ساعة الماضية 25 حالة في قسم الطوارىء المخصص لاستقبال الحالات المشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد، خضعوا جميعهم للكشوفات الطبية اللازمة، وقد احتاج 16 منهم إلى دخول الحجر الصحي إستنادا إلى تقييم الطبيب المراقب، فيما يلتزم الباقون الحجر المنزلي.

أجريت فحوصات مخبرية لـ34 حالة، جاءت نتيجة 33 حالة منها سلبية وحالة واحدة إيجابية.

خرجت 10 حالات كانت متواجدة في منطقة الحجر الصحي اليوم (امس) بعد توصيتهم بالإقامة تحت منطقة الحجر الصحي المنزلي لمدة 14 يوما حيث تم تزويدهم بكافة الإرشادات وسبل الوقاية اللازمة وفقا لتوجيهات منظمة الصحة العالمية، وذلك بعدما أجري لهم فحص فيروس كورونا المستجد مرتين في مختبرات المستشفى، وقد جاءت النتيجة سلبية في المرتين.

في منطقة الحجر الصحي، يوجد حتى اللحظة 20 حالة، علما أن نتائج المختبر للفحوصات التي أجريت لهولاء أتت سلبية.

تم اليوم (امس) تشخيص حالة جديدة من التابعية السورية مصابة بفيروس الكورونا المستجد وقد أدخلت إلى وحدة العزل في مستشفى رفيق الحريري الجامعي لتلقي العلاج اللازم.

وضع أول حالتين للمصابتين بفيروس الكورونا المستجد مستقرة، وهما في وحدة العزل وتتلقيان العلاج اللازم.

أما بالنسبة للمريض الذي شخص بالأمس، وهو من التابعية الإيرانية، وهو متقدم في السن ويعاني من أمراض مزمنة، فإن حالته غير مستقرة وهو يخضع للعلاج».

تعميم الى الادارات

وأصدر الامين العام لمجلس الوزراء القاضي محمود مكية امس، بناء على توجيهات رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان دياب، تعميما حول الإجراءات التي يجب أن تتبعها الإدارات الرسمية كجزء من الوقاية والإستعداد والاستجابة لفيروس كورونا، وذلك بناء على الإرشادات الفنية لوحدة إدارة مخاطر الكوارث لدى رئاسة مجلس الوزراء بالتنسيق مع وزارة الصحة العامة

وامس تابع محافظ البقاع القاضي كمال ابو جوده مع كل من رئيس مصلحة الصحة في البقاع الدكتور غسان زلاقط ورئيس دائرة الامن العام الاولى في البقاع العقيد بشارة ابو حمد، الاجراءات الطبية الوقائية من فيروس كورونا والتي يتم اتخاذها عند نقطة المصنع الحدودية

اعتصام للاهالي في النبطية

من جهة اخرى أفادت  «الوكالة الوطنية للاعلام» امس، ان شبانا من حراكي كفررمان والنبطية واهالي عدد من طلاب المدارس الرسمية اعتصاما احتجاجيا امام مبنى المنطقة التربوية في محافظة النبطية للمطالبة بإقفال المدارس لمدة لا تقل عن 15 يوما، درءا لمخاطر «فيروس كورونا» الذي يثير الذعر بين صفوف الاهالي.

نفي لمستشفيات

من جهة اخرى نفت إدارة مستشفى بهمن «نفيا قاطعا ان يكون في المستشفى أي مصاب بفيروس «كورونا» كما يروج على مواقع التواصل الاجتماعي».

كذلك، نفت إدارة مستشفى البترون الأخبار التي يتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي عن إصابة بفيروس «كورونا» في المستشفى، لافتةً إلى أنها «مجرد شائعة ولا تمت إلى الحقيقة بصلة».

ولفتت إدارة مستشفى النجدة الشعبية اللبنانية في النبطية  – «مستشفى الشهيد الدكتور حكمت الأمين» إلى أن «تم التداول بشائعات خصوصاً على بعض مواقع التواصل الاجتماعي، بأن مستشفى النجدة الشعبية أعلن حالة الطوارئ بعد استقباله حالة إصابة بفيروس «كورونا».

وتابعت في بيان «تنفي إدارة المستشفى ومجلس إدارتها والجسم الطبي والمكتب الإعلامي فيها، بشكل قاطع هذا الأمر، وهو عار من الصحة.

من جهته، نفى رئيس اتحاد روابط مخاتير عكار مختار بلدة ببنين زاهر الكسار، كل ما يشاع ويتم ترويجه عبر بعض مواقع التواصل الاجتماعي، عن تسجيل اصابة كورونا في البلدة، .

كذلك، نفى اتحاد بلديات وادي خالد ومراكزها الصحية «نفيا قاطعا ما يتم تداوله عبر بعض وسائل التواصل الاجتماعي عن وجود اصابات بفيروس كورونا في منطقتنا وتحديدا في قرية قرحا».

بدوره، نفى رئيس بلدية برقايل محمد الاسعد وجود اي حالة إصابة بفيروس «كورونا» في البلدة.

وأكد في بيان «أننا نتابع الموضوع عبر التواصل مع اطباء البلدة والمنطقة، ونحن بفضل الله، بألف خير».

بدوره أكد نقيب المحامين في طرابلس والشمال محمد المراد، في بيان، أن «الشائعات التي تحدثت عن إصابة إبنة أحد الموظفين في قصر عدل طرابلس بإصابة حساسة، غير دقيقة، فلا داعي للقلق بالنسبة للزميلات والزملاء المحامين».

وشددت خطب الجمعة في مساجد مدينة صيدا امس، على أهمية الوقاية من فيروس كورونا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.