الإمارات ماضية «مع السعودية بتعزيز تكامل علاقتنا الاستراتيجية» وتوقيع 4 مذكرات تفاهم و7 مبادرات إستراتيجية

44

أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، امس الأربعاء، خلال زيارة الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، أن الإمارات ماضية «مع السعودية بتعزيز تكامل علاقتنا الاستراتيجية».

ورأس الشيخ محمد بن زايد والأمير محمد بن سلمان، أعمال الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق السعودي ــ الإماراتي الذي استضافته العاصمة أبوظبي. ويأتي الاجتماع الثاني للمجلس «في ظل استمرارية الجهود التي يبذلها البلدان بهدف تفعيل محاور التعاون المشتركة للتكامل بينهما اقتصاديًا وتنمويًا ومعرفيًا وعسكرياً، فيما شارك في الاجتماع كل من أعضاء المجلس ورئيسا اللجنة التنفيذية وفريق الأمانة العامة للجنة التنفيذية»، حسب ما جاء على وكالة الأنباء الإماراتية «وام».

وخلال الاجتماع، شهد الشيخ محمد بن زايد والأمير محمد بن سلمان، تبادل 4 مذكرات تفاهم، واستعراض 7 مبادرات استراتيجية.

وإثر الاجتماع، كتب الشيخ محمد بن زايد على حسابه في «تويتر»: ترأست وأخي محمد بن سلمان الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق السعودي-الإماراتي في أبوظبي. ماضون بتعزيز تكامل علاقتنا الاستراتيجية في المجالات كافة».

وفي وقت سابق من اليوم كان ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، قد وصل إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، الأربعاء، في زيارة رسمية، وكان في استقبال ولي العهد بمطار أبوظبي ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وأجريت لولي العهد مراسم استقبال رسمية في قصر الوطن بأبوظبي. يُذكر أن ولي العهد السعودي كان قد زار دولة الإمارات العام الماضي، ضمن جولة إقليمية شملت عدداً من الدول العربية.

والتقى ولي العهد حينها ولي عهد أبوظبي، وبحثا مجمل القضايا والملفات الإقليمية والدولية.

وختم الأمير محمد بن سلمان تلك الزيارة قائلاً: «تربطنا بالإمارات علاقات متميزة وخاصة، ورغبة مشتركة لتعميق التعاون».

علاقات تاريخية

وتربط السعودية والإمارت علاقات تاريخية، ويجمع بينهما تاريخ المشترك، وهو ما عكسته الزيارات المتبادلة بين قيادات البلدين، والتي تؤكد أهمية الدور المشترك لهما في الحفاظ على أمن المنطقة.

فللدولتين مواقف متطابقة بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها تعزيز أمن واستقرار المنطقة ومواجهة التدخلات الخارجية والتطرف والإرهاب.

التوافق السياسي الراهن بين البلدين تبلور منذ ستينيات القرن الماضي، وتعزز لاحقاً في أكثر من مناسبة، كالتنسيق لدعم مصر في حرب 1973، وحرب تحرير الكويت 1991. كما تعزز أكثر بمشاركة البلدين في عاصفة الحزم لدعم الشرعية في اليمن.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.