الاحتلال يغتال الإعلامية شيرين أبو عاقلة في مخيم جنين

إدانات عربية ودولية واسعة ومطالب بالتحقيق في الجريمة البشعة

23

استشهدت شيرين أبو عاقلة مراسلة شبكة الجزيرة الإخبارية  في الأراضي الفلسطينية المحتلة   صباح امس، بعدما أطلقت عليها قوات الاحتلال الرصاص أثناء تغطيتها عملية اقتحام جنين.

ودانت الشبكة «الجريمة البشعة التي يراد من خلالها منع الإعلام من أداء رسالته»، وحمّلت «الحكومة الإسرائيلية وقوات الاحتلال مسؤولية مقتل الزميلة الراحلة شيرين».

وفي الوقت ذاته حمّلت الجزيرة «السلطات الإسرائيلية مسؤولية سلامة منتج الجزيرة علي السمودي الذي استهدف مع الزميلة شيرين بإطلاق النار عليه في الظهر أثناء التغطية» وهو يخضع للعلاج.

وكشفت منظمة بتسيلم غير الحكومية (المركز الإسرائيلي للمعلومات عن حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة) أن الفيديو الذي نشره الجيش الإسرائيلي، وادعى أنه لإطلاق نار من طرف فلسطيني، لا يمكن أن يكون السبب وراء مقتل الصحافية شيرين أبو عاقلة .

ووثّقت صور لحظة إصابة واستشهاد أبو عاقلة عندما أطلق عليها جنود الاحتلال الإسرائيلي الرصاص الحي، وقد أصيب في الاعتداء منتج الجزيرة علي السمودي حيث كان إلى جانب الراحلة شيرين في تغطية اقتحام الاحتلال لمدينة جنين .

وتتالت المواقف العربية والدولية المنددة باغتيال الاحتلال الإسرائيلي  الزميلة شيرين أبو عاقلة أثناء تغطيتها لاقتحام الاحتلال مدينة جنين بالضفة الغربية .

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه يحمّل القوات الإسرائيلية المسؤولية الكاملة كما نعى رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية ومجلس الوزراء الصحفية، وفي السياق، دانت الفصائل الفلسطينية جريمة القتل  التي لن  تحجب حقيقة إرهاب الاحتلال ووحشيته».

إرهاب إسرائيلي

وفي ردود الفعل العربية، ندّدت وزارة الخارجية القطرية بالإرهاب الإسرائيلي الذي ترعاه الدولة وطالبت بوقف الدعم غير المشروط لها.أما مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند فدعا لإجراء تحقيق فوري وشامل في مقتل أبو عاقلة ومحاسبة المسؤولين.

بدورها دانت الخارجية الكويتية «بشدة» اغتيال أبو عاقلة وقالت إنه يتوجب على المجتمع الدولي فتح تحقيق لمساءلة مرتكبي هذه الجريمة البشعة وملاحقتهم أمام جهات العدالة الدولية.

واستنكر وزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي قتل الصحافية شيرين أبو عاقلة وعبر عن مواساتنا وتعازينا لأسرتها.

من جانبها، دانت الخارجية المصرية بأشد العبارات اغتيال ابو عقلة  وطالبت بالبدء الفوري في إجراء تحقيق شامل يُفضي إلى تحقيق العدالة الناجزة.

وفي الأردن، قال وزير الخارجية أيمن الصفدي إن قتل الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة جريمة بشعة واعتداء صارخ على حرية الصحافة ويجب محاسبة مرتكبيها.

كذلك دانت الخارجية الليبية الجريمة وقالت إن «قتل شيرين على مرأى ومسمع العالم أجمع هو إخراس لصوت الحق».

إدانات ومطالبات

وفي ردود الفعل الدولية، دان المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي مقتل أبو عاقلة مؤكدا أنه من الضروري عمل تحقيق «مستقل وشفاف» كما قالت السفارة الأميركية في إسرائيل إن «الولايات المتحدة تحث على إجراء تحقيق سريع ومعمق وشفاف في ملابسات وفاة شيرين أبو عاقلة وإصابة علي السمودي». واعلنت ادارة الرئيس جو بايدن انها طلبت من السلطة الفلسطينية واسرائىل اجراء تحقيق مشترك وزعمت قوات الاحتلال انها باشرت بالفعل باجراء التحقيق.

من جانبها أعربت السفارة البريطانية في إسرائيل عن صدمتها لمقتل شيرين أبو عاقلة، مشددة على ضرورة احترام حرية وسائل الإعلام وسلامة الصحافيين.

كما استنكرت ألمانيا مقتل أبو عاقلة وطالبت بتوضيح الأسباب بشكل شامل وسريع ومحاسبة المسؤولين عنها.وبدورها دانت الخارجية الفرنسية مقتل الصحافية  واعتبرته أمرا «صادما للغاية» مطالبة بتحقيق شفاف بملابسات عملية القتل. كذلك دانت بلجيكا وهولندا وايران والباكستان.

 

شيرين أبو عاقله شهيدة الغدر الصهيوني

أقدمت قوات الاحتلال الاسرائيلي على اغتيال مراسلة محطة تلفزيون «الجزيرة» الزميلة شيرين أبو عاقله، عندما أطلق عليها قناص في جيش العدو الاسرائيلي الرصاص الحي، أثناء تغطيتها لاقتحام الاحتلال مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة في وضح النهار بالرغم من انها كانت ترتدي سُتْرةً كتب عليها PRESS.

إنها جريمة قتل تخرق القوانين والأعراف الدولية… فالجريمة واضحة المعالم ولا تحتاج الى تبرير أو تسويف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.