البابا فرنسيس: “عندما أفكّر بآيا صوفيا.. أشعر بألم شديد”

22

قال البابا فرانسيس إن التفكير في تحويل متحف آيا صوفيا في اسطنبول إلى مسجد “يؤلمه للغاية”.

وأدلى البابا بهذا التصريح، وهو أول رد فعل علني له على آيا صوفيا، بينما كان يؤم صلاة الأحد التقليدية في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان.

وبنيت آيا صوفيا ككاتدرائية مسيحية قبل حوالى 1500 سنة، وقد حولت إلى مسجد إبان الحكم العثماني في القرن الخامس عشر، لكنها أصبحت متحفا علمانيا في ثلاثينيات القرن الماضي.

وقد ندد كل من الاتحاد الأوروبي ومنظمة اليونسكو وقادة مسيحيين حول العالم بقرار الرئيس رجب طيب أردوغان.

وقد دعا مجلس الكنائس العالمي أردوغان إلى التراجع عن قراره. وووصف البطريرك بارثولوميو الزعيم الروحي للروم الأرثوذكس في اسطنبول الأمر بأنه “مخيب للآمال”.

وكان أردوغان قد أعلن إقامة أول صلاة في آيا صوفيا في 24 تموز الجاري عقب قرار المحكمة العليا الذي سمح بتحويل آيا صوفيا مرة آخرى إلى مسجد.

وقال أردوغان إن آيا صوفيا التي كانت ذات يوم كاتدرائية مسيحية، ستبقى مفتوحة للمسلمين والمسيحيين والأجانب. وأضاف أن تركيا مارست حقها السيادي في تحويل آية صوفيا إلى مسجد وأن أي انتقاد لهذا التصرف سيفسر على أنه هجوم على استقلالها.

وقال إردوغان خلال حفل افتراضي “الذين لا يحركون ساكنا في بلدانهم حيال معاداة الإسلام (…) ينتقدون رغبة تركيا في استخدام حقوقها السيادية”. ونقلت وكالة “الأناضول” التركية عن الرئيس قوله: “ومن المؤكد أن نفس هذه العقلية (التي تعارض مسألة إعادة آيا صوفيا لمسجد) من الممكن أن تتقدم بمقترح لتحويل مسجد السلطان أحمد، درة مساجد إسطنبول، إلى متحف”.

وتابع قائلا: “ومن ثم ولا نستغرب إذا ما نادى هؤلاء لاحقا بتحويل الكعبة التي هي أقدم دار عبادة أو المسجد الأقصى إلى متحف، ونسأل الله تعالى أن يحفظ وطننا والإنسانية من هذه العقلية إلى الأبد، وألا يختبر هذه الأمة ثانية بمن يكنون العداوة لقيمها”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.