البطريرك الماروني في قدّاس أحد المنزوفة: الوثيقة والدستور والميثاق

50

ألقى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي عظة أحد المنزوفة، وقال: «المسيح حاضر في وسط الجماعة وهو مصدر فرحها، هذا ما عشناه أمس السبت في الصرح البطريركيّ حيث إحتشد خمسة عشر ألف شخص، لدعم موقف البطريركيّة».

وتابع: «وأيضاً لمطالبة المجتمع الدولي بإعلان حياد لبنان الإيجابيّ الناشط لكي ينقيّ هويّته ممّا إنتابها من تشويهات، ولكي يتمكّن من القيام برسالته كوطنٍ لحوار الثقافات والأديان، وأرضٍ للتلاقي والعيش معًا بالمساواة والتكامل والإحترام المتبادل بين المسيحيّين والمسلمين، هذا الحياد يمكّن لبنان من تجنّب الأحلاف والنزاعات والحروب إقليميًّا ودوليًّا، ويمكّنه من أن يحصّن سيادته الداخليّة والخارجيّة بقواه العسكريّة الذاتيّة». وأضاف: «كما إحتشدوا لدعم المطالبة بعقد مؤتمر دوليّ خاص بلبنان برعاية الأمم المتّحدة، بسبب عجز الجماعة السياسيّة عندنا عن اللقاء والتفاهم والحوار وتشخيص المرض الذي شلّ الدولة بمؤسّساتها الدستوريّة وخزينتها واقتصادها وماليتها، فتفكّكت أوصالها، ووقع الشعب الضحيّة جوعًا وفقرًا وبطالة وقهرًا وحرمانًا».

وأردف بالقول: «كان لا بدّ للمجتمع اللبنانيّ الراقي والمستنير من أن يشخّص هو بنفسه أسباب هذا الإنهيار وطرق معالجته، بالإستناد إلى ثلاثة: وثيقة الوفاق الوطنيّ والدستور وميثاق العيش معًا، استعدادًا لهذا المؤتمر».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.