البيت الأبيض: بايدن يبلّغ نتانياهو بخفض التصعيد بشكل كبير

الغارات تتواصل على غزة ونتانياهو يحذّر من انتصار «حماس»

30

أكد جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه نفذ  المرحلة الخامسة من عدوانه على قطاع غزة، وقال إن 52 طائرة حربية قامت بـ 122 غارة على القطاع خلال 25 دقيقة، في الوقت الذي حذر فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو من أن اعتقاد حماس أنها انتصرت هو هزيمة لإسرائيل وللغرب.

وأفادت مصادر طبية فلسطينية باستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة آخرين في الغارات منذ فجر  الأربعاء على منازل المواطنين في مناطق متفرقة من قطاع غزة.

وقد دمرت الطائرات الحربية الإسرائيلية4 منازل ومبنى جمعية خيرية برفح جنوب القطاع، بالإضافة الى قصف مواقع للمقاومة الفلسطينية وأراض زراعية.

وبهذا، يرتفع العدد الإجمالي لضحايا القصف الإسرائيلي على القطاع إلى 219 شهيداً منهم 63 طفلا و36 امرأة و16 مسناً، بالإضافة الى أكثر من 1500 إصابة بجروح مختلفة، منها 50 شديدة الخطورة.

وسبق أن استشهد شاب وأصيب 4 في قصف إسرائيلي استهدف مجموعة من الفلسطينيين بحي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة، كما استشهدت طفلة لم تتجاوز العامين من عمرها، متأثرة بجروح أصيبت بها في قصف إسرائيلي على غزة.

وقصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية موقعا للفصائل الفلسطينية في ساعات الصباح الأولى جنوبي مدينة رفح جنوب قطاع غزة، وجددت البوارج الحربية الإسرائيلية  قصف ساحل مدينة غزة بعدد من القذائف الصاروخية.

وقال الجيش الإسرائيلي إن غاراته على جنوب القطاع استهدفت شبكة أنفاق كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، في المنطقة الجنوبية.

ونفذت  غارة على المناطق الشرقية لمخيم المغازي وسط قطاع غزة، كما دمرت الطائرات الحربية الإسرائيلية منزلا في حي الزيتون شرقي القطاع.

وفي تصريحات له  قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو «إذا اعتقدت حركة حماس أنها تنتصر فهذه هزيمة لنا كلنا وللغرب بأسره» مضيفا «نحاول ضرب من يستهدفنا ونتخذ القرار بدقة تامة».

وأكد نتانياهو أن حركتي حماس والجهاد الإسلامي أطلقتا نحو 4 آلاف صاروخ على إسرائيل، مشددا على أنه يعمل على «إضعاف قدراتهما وإرادتيهما».

وقال إن حماس «متغلغلة بعمق في المناطق المدنية وتستخدم المدنيين دروعا بشرية» مشيرا إلى أن «هناك مدينة كاملة تحت الأرض في قطاع غزة».

وفي السياق، قال وزير الاستخبارات الإسرائيلية إيلي كوهين -في مقابلة مع صحيفة يديعوت أحرونوت- إن قياديي حركة حماس، يحيى السنوار، إسماعيل هنية، على قائمة الأهداف الإسرائيلية، مضيفا أن ضغوطا مورست على الحكومة لوقف إطلاق النار في غزة، لكنها صدتها لأن لديها مهمة عليها إتمامها.

من جهتها، نقلت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» عن رئيس مديرية العمليات بجيش الاحتلال أهارون هاليفا قوله إن الجيش لم يتوقع بشكل كامل قرار حماس إطلاق صواريخ على القدس، مضيفا أن الحكومة لم تسع في هذه الجولة إلى الإطاحة بحماس، خشية التكلفة العالية من وراء ذلك.

وعلى صعيد الرد على العدوان الإسرائيلي، اعترف جيش الاحتلال بأن 50 صاروخا أطلقت من غزة على إسرائيل خلال الليلة الماضية وحتى فجر امس وشمل الرد شارع رئيسي بين أسدود وتل أبيب وكل من حتسور وحتسريم ونيفاتيم وتل نوف وبلماخيم ورامون.

وعلى صعيد الحديث عن اتفاق لوقف إطلاق النار، أكدت حركة حماس أنها لم تعط موافقة على مقترح لوقف إطلاق النار مع إسرائيل، ، لكنها قال إن هناك جهودا جادة واتصالات من الوسطاء للوصول إلى تهدئة.

وفي نفس السياق، نقلت صحيفة «بوليتيكو» (Politico) الأميركية عن مصدر مطلع قوله إن نهاية النزاع قد تأتي على مراحل، مع توقف مبدئي لتبادل الصواريخ.

وأوضحت الصحيفة أن المسؤولين الأميركيين حثوا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ومساعديه على إنهاء العمليات ضد قطاع غزة.

وأكد ​البيت الأبيض​ إلى أن «الرئيس الاميركي ​جو بايدن​ أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي ​بنيامين نتانياهو​ توقعه بخفض التصعيد بشكل كبير بدءاً من يوم الاربعاء»، لافتاً إلى أن «بايدن هاتف نتانياهو  للمرة الرابعة خلال أسبوع، حيث ناقش معه التقدم الذي أحرزته إسرائيل في إضعاف قدرات «حماس» ومنظمات في غزة».

وشدد البيت الأبيض على أنهم يعملون «جاهدين لدعم وقف لإطلاق النار، والتوصل إلى هدوء دائم وبناء الطريق لمعالجة أسباب الصراع». وتابع، « أجرينا أكثر من 60 اتصالا هاتفيا منذ الأسبوع الماضي مع مسؤولين في إسرائيل والسلطة ودول أخرى».

واعلن ​البنتاغون​ ان «​وزير الدفاع الأميركي​ ​لويد أوستن​ أبلغ نظيره الإسرائيلي بني غانتس أن واشنطن​ لا تريد تصعيدا».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.