الثورة الولاّدة سلاماً ووحدة وطنية وعيشاً حقيقياً

17

لا تزال هذه الثورة  «تلد، بإستمرار، انجازات وحالات وطنية»  تدعو الى الاعتزاز بهؤلاء الثوار الذين لا يكلّون، ولا ييأسون، ولا يتعبون ولا يتراجعون. وبعد ما تحقق في عين الرمانة والشياح من حراك للاهالي، خصوصا  الامهات اللواتي عقدن الخناصر على العيش المشترك انتقلت هذه الظاهرة الى مونو والخندق الغميق في تلاقٍ رائع بين الامهات والسيدات عموماً في مسيرة جابت وسط المدينة وركزت الشعارات والهتافات على القيم الوطنية الاصيلة.             (كاميرا علي فرج ومحمد سبع اعين)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.