الجامعة تدعو مجلس الأمن لتحمّل مسؤولياته والسعودية تؤكّد دعمها للفلسطينيين

42

انعقدت امس الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب، وبحثت الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى المبارك.

وترأس الاجتماع دولة قطر الرئيس الحالي لمجلس الجامعة، وعقد عن بعد عبر تقنية «الفيديو كونفرانس» بحضور الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

وقال وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن القصف الإسرائيلي على غزة  الذي أوقع شهداء وجرحى مدنيين، اعتداء إجرامي مدان ومرفوض.

أما الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط فقال: ندعو مجلس الأمن لتحمل مسؤولياته حيال الانتهاك الإسرائيلي الصارخ للقرارات الدولية.

من جانبه، دعا مندوب فلسطين بجامعة الدول العربية لتحرك عاجل لحشد موقف دولي ضاغط على إسرائيل.

كما بحث الاجتماع المخططات التي تهدف إلى الاستيلاء على منازل المقدسيين، خصوصا التي في حي الشيخ جراح؛ في محاولة لتفريغ المدينة المقدسة من سكانها وتهجير أهلها.

وإصدر الاجتماع موقفا عربيا حازما بوجوب  وقف الجرائم والاعتداءات الإسرائيلية في مدينة القدس والمسجد الأقصى فورا.

وفي المواقف العربية أعلن نائب رئيس ​الإمارات​، ​محمد بن راشد آل مكتوم​، وقوف بلاده «مع الحق الفلسطيني وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وحل الدولتين، ومع دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها ​القدس الشرقية​، وهذا موقفٌ تاريخي مبدئي لا يتزحزح».

ودانت ​وزارة الخارجية السعودية​ بأشد العبارات الاعتداءات السافرة التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي على حرمة ​المسجد الأقصى​ الشريف، ولأمن و​سلامة​ المصلين.

ودعت السعودية في بيان ​المجتمع الدولي​ لتحميل الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية هذا التصعيد، وضرورة وقفه الفوري لأعماله التصعيدية، التي تخالف كل الأعراف والمواثيق الدولية.

وجددت الوزارة التأكيد على وقوف السعودية إلى جانب ​الشعب الفلسطيني​، ودعم جميع الجهود الرامية إلى انهاء الاحتلال والوصول لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية بما يمكن الشعب الفلسطيني من إقامة دولته الفلسطينية المستقلة على حدود 1967، وعاصمتها ​القدس الشرقية​، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة ​السلام​ العربية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.