الجبهة الجنوبية على سخونتها.. قصف وغارات إسرائيلية واستهداف للمنازل وردّ للمقاومة بالصواريخ على مواقع ومستعمرات العدو وتجهيزاته التجسّسية

26

الشرق – تواصل امس القصف اليومي على البلدات والقرى الجنوبية، مستهدفاً الحجر والبشر. وفي المستجدات الميدانية فقد شنت طائرة مسيرة غارة استهدفت سيارة رابيد كانت متوقفة عند مدخل بلدة حناويه في قضاء صور.
وأفادت المعلومات بعدم سقوط أصابات جرّاء الغارة، التي أدّت إلى اشتعال الآلية بالكامل. وقد عملت فرق الدفاع المدني على إخماد النيران. ونفذ الطيران الحربي الاسرائيلي قرابة الواحدة الا ثلثا من بعد ظهر أمس عدوانا جويا حيث شن غارة على بلدة مارون الراس في قضاء بنت جبيل. كما شن غارة بعد الظهر ايضا على وسط بلدة ميس الجبل. الى ذلك، اطلق الجيش الاسرائيلي صباح امس، صواريخ اعتراضية فوق قرى القطاع الغربي، وصل صداها الى صور. وفي المقابل، صدر عن حزب الله البيان الآتي: «دعما لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسنادا لمقاومته الباسلة والشريفة، إستهدف ‏مجاهدو المقاومة الإسلامية عند الساعة (15:35) من بعد ظهر يوم الجمعة 24-05-2024 التجهيزات التجسسية في موقع بياض بليدا بالأسلحة المناسبة وأصابوها إصابة، مباشرة ما أدى إلى تدميرها». هذا، وقصف العدو الاسرائيلي ليل اول من أمس، بالمدفعية الثقيلة أطراف بلدتي علما الشعب ورامية، وحلق الطيران الحربي بعد منتصف الليل فوق قرى قضاءي صور وبنت جبيل. كما حلق طوال الليل وحتى صباح امس، فوق قرى القطاعين الغربي والاوسط، وأطلق القنابل الضوئية فوق القرى الحدودية المتاخمة للخط الازرق. من جهته، أعلن «حزب الله « أن «عناصره إستهدفت عند الساعة (23:35) من ليل من اول أمس الخميس تجمعاً لجنود الجيش الإسرائيلي عند مثلث السروات مقابل بلدة يارون بالأسلحة الصاروخية «.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.