الجولة الثالثة من مفاوضات الناقورة تظهر التباعد حول نقطة انطلاق الترسيم

74

عقدت اول امس الخميس الجولة الثالثة من مفاوضات ترسيم الحدود البحرية غير المباشرة، في مقر «يونيفيل» عند رأس الناقورة، بين الوفدين اللبناني والاسرائيلي، برعاية الأمم المتحدة وبواسطة أميركية.

وأفادت المعلومات أنّ وجهات النظر كانت متباعدة وهناك تصلّب في المواقف بين الوفدين اللبناني والإسرائيلي حول موضوعَين أساسيّين أحدهما نقطة الانطلاق من اليابسة.

وتخلّل المفاوضات غداء بدعوة من الوفد الأممي،  وهو عبارة عن بوفيه حيث يقوم كل طرف بخدمة نفسه ليعاود الجلوس على الطاولة المخصصة له.

وكان الوفدان قد دخلا غرفة الاجتماعات كلّ على حدة، وحمل الوفد اللبناني «خرائط ووثائق دامغة تُظهر نقاط الخلاف وتعدّي العدو الاسرائيلي على الحقّ اللبناني بضم جزء من البلوك 9، وهذا مخالف لقانون البحار، وتمسك الجانب اللبناني المفاوض بحقوق لبنان بكل نقطة مياه من دون مساومة».

وبعد عرض الخرائط من الجانبين تم الاتفاق على عقد الجولة المقبلة في 11 تشرين الثاني المقبل.

وضمّ الوفد اللبناني المفاوض نائب رئيس الأركان للعمليات العميد الركن بسام ياسين رئيساً، العقيد البحري مازن بصبوص، الخبير في نزاعات الحدود بين الدول نجيب مسيحي، عضو هيئة إدارة قطاع البترول وسام شباط، فيما يترأس المفاوضات أحد مساعدي المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش في حضور الوسيط الاميركي السفير جان ديروشر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.