الجيش الصيني يعتمد لقاحاً ضد «كورونا» والإصابات ترتفع في الولايات المتحدة والهند

13

أظهرت آخر الإحصاءات الخاصة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، تجاوز المصابين حاجز 10.25 ملايين إصابة في حين بلغت أعداد الوفيات 504 آلاف و489 وفاة عالميا.، يأتي ذلك وسط تفاؤل طبي بوجود لقاحات متاحة مع حلول عام 2021.

وقد تصدّرت الولايات المتحدة القائمة بمليونين و637 ألف إصابة، وقد بلغت أعداد الوفيات أكثر من 128 ألفا، في حين بلغت أعداد المتعافين أكثر من 1.93 مليون.وسجلت امس 34 الف اصابة خلال 24 ساعة الماضية . وبينما لاتزال البرازيل في المرتبة الثانيةاعلنت الهند عن 20 الف اصابة في الساعات الماضية.

والأحد أمر حاكم كاليفورنيا غافين نيوسوم بإغلاق الحانات في لوس أنجلوس و6 مقاطعات أخرى في هذه الولاية الواقعة في جنوب غرب الولايات المتحدة، والتي تسجّل ارتفاعا كبيرا في أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجدّ.

وامس فرضت الصين الحجر على اقليم انيشين الذي يضم 400 الف نسمة. وفي أوستراليا، قالت ولاية فيكتوريا  إنها تدرس إعادة فرض قيود التباعد الاجتماعي، بعدما أعلنت البلاد عن أكبر زيادة يومية في عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال أكثر من شهرين. وفي تطورات  كورونا عربيا، قال مدير الصحة العامة بوزارة الصحة العراقية رياض الحلفي إن العراق يسجل أرقاما كبيرة في عدد المصابين بفيروس كورونا، مما يستدعي فرض حظر شامل ومشدد للحد من انتشار الفيروس. وفي شان اللقاحات المرتقبة قال  مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية الدكتور أنتوني فاوتشي، فإنه لا شيء مضمون في علم اللقاحات، إلا أنه ذكر أن المعطيات التي اطلع عليها تعطي إشارات إيجابية.

وتابع قائلا: أنا متفائل بحذر أنه يمكن أن يكون لدينا لقاحات مرشحة متاحة مع حلول عام 2021.

وفي ردّه عن سؤال عما إذا كانت الصين ستصل إلى لقاح ضد كورونا قبل الولايات المتحد، قال: «الأمر لا يتعلق بمنافسة للفوز في مباراة»، معتبرا أن أداء الولايات المتحدة غير جيد في ما يتعلق بتتبع الحالات والأشخاص الذين كانوا على تواصل معها.

من جانبه، أعلن معهد للمنتجات البيولوجية في العاصمة بكين تحقيق ما وصفها بنتائج إيجابية للقاح يطوره في المرحلة الأولى من تجارب سريرية شملت 1120 شخصا.

وفي موازاة ذلك قالت شركة كانسينو بيولوجيكس امس إن الجيش الصيني حصل على الضوء الأخضر لاستخدام لقاح (أيه.دي.5-إن.كوف) لكوفيد-19 طورته مع وحدة أبحاث عسكرية بعدما أثبتت التجارب السريرية أنه آمن وفعال إلى حد ما.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.